.
.
.
.

الأمم المتحدة مستعدة لتقديم الدعم لتسليم السلطة بليبيا

نشر في: آخر تحديث:

أكد مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، مارتن كوبلر، خلال زيارة لطرابلس، الثلاثاء، أن المنظمة الأممية مستعدة لتقديم "كل الدعم اللازم" لإنجاز عملية تسليم السلطة إلى حكومة الوفاق الوطني.

وقال كوبلر في تصريحات لوكالة فرانس برس أثناء وجوده في العاصمة الليبية إنه يشجع "كل الأطراف على التعاون لتسليم السلطة بشكل فوري وسلمي"، مضيفا "الأمم المتحدة مستعدة لتقديم كل الدعم اللازم للوصول إلى هذه الخاتمة".

وقام الدبلوماسي الألماني بزيارة دعم إلى رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج وأعضاء حكومته في طرابلس.

وقال لفرانس برس إن زيارته جاءت "لإظهار دعم الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لرئيس الوزراء السراج وأعضاء المجلس الرئاسي" في حكومة الوفاق.

وهذه أول زيارة للمبعوث الأممي إلى العاصمة الليبية منذ أن منعته السلطات الموازية غير المعترف بها دوليا في المدينة من زيارتها في 23 مارس، قبيل دخول حكومة السراج المدعومة من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى طرابلس.

وقال كوبلر في تغريدة على موقع تويتر أرفقها بصور له خلال لقائه السراج وأعضاء حكومة الوفاق الوطني "الأن في اجتماع مع رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي في طرابلس".

وأضاف "مسرور جدا أن أكون هنا اليوم لمناقشة المضي قدما" في العملية السياسية.

كما نشر كوبلر على حسابه صورا لدى وصوله إلى قاعدة طرابلس البحرية حيث مقر حكومة السراج، وكتب "لدى وصولي إلى طرابلس اليوم. أول زيارة لي بعد مجيء المجلس الرئاسي. مسرور جدا لوجودي هنا".

ووصلت حكومة الوفاق الوطني إلى المدينة الأربعاء الماضي وجعلت من قاعدة طرابلس البحرية مقرا لها، رغم تهديد السلطات المحلية غير المعترف بها دوليا أعضاء الحكومة بالاعتقال.

وتسعى حكومة السراج المنبثقة عن اتفاق سلام برعاية الأمم المتحدة وقعه برلمانيون ليبيون بصفتهم الشخصية في المغرب في ديسمبر إلى تثبيت سلطتها في العاصمة، رغم تمسك السلطة الموازية غير المعترف بها بالحكم.

وفي أقل من أسبوع، حظيت حكومة الوفاق الوطني بدعم سياسي واقتصادي كبيرين مع إعلان بلديات مدن في الغرب وفي الجنوب الولاء لها، ونيلها تأييد المؤسسات الحكومية المالية والاقتصادية الرئيسية، وهي المصرف المركزي، والمؤسسة الوطنية للنفط، والمؤسسة الليبية للاستثمار في طرابلس.