.
.
.
.

ليبيا.. داعش يمنع نزوح أهالي سرت وتزايد حالات الإعدام

نشر في: آخر تحديث:

قال نازحون من مدينة سرت الليبية وصلوا صباح الأمس إلى طرابلس إن تنظيم داعش أغلق بواباته الرئيسية على منافذ المدينة شرقا وغربا أمام الأسر التي طلبت الخروج من المدينة إثر تزايد الأنباء عن قرب عمل عسكري وشيك للجيش ضد التنظيم في سرت.

وأفاد النازحون أنهم تلقوا اتصالات من من تبقى من أسرهم وأقربائهم عصر الأمس تفيدهم بأن التنظيم أرجع كل العائلات التي ترغب في النزوح وأنه أوقف إعطاء الموافقات التي اشترطها على الأهالي في حالة مغادرتهم المدينة.

وقال أحد النازحين "صحيح أن أغلب الأهالي هم خارج المدينة في الوقت الحالي ولكن أسرا تقيم في المزارع والأحياء المجاورة للمدينة أصبحت الآن عالقة ولا تستطيع المغادرة".

وأضاف "هناك نقص شديد في السيولة وانعدام لوجود رغيف الخبز وأغلب أساسيات الحياة" واصفا حال منعهم من المغادرة" بالإعدام البطيء".
واعتبر أن التنظيم اتخذ الأهالي دروعا بشرية في حال اقتحام الجيش للمدينة.

وقال "لقد تعرضنا لمعاملة سيئة للغاية كالشتم وأحيانا الضرب ومنعنا من اصطحاب أمتنعنا وأثاثنا بل لقد صادروا منا حتى الأدوية التي يحتاجها كبار السن أو الأطفال".

وعن أوضاع التنظيم بالمدينة قال "يشهد ارتباكا كبيرا في صفوفه وحالة استنفار وخطب عبر مساجدهم وإذاعتهم ونعتقد أن بعض عناصرهم فرت خارج سرت".

وقال "حالات الإعدام في تزايد فقد اعتقلوا كل من له صلة بأجهزة الدولة حتى العسكريين من كبار السن المتقاعدين منذ زمن تم اعتقالهم وسيلقون مصير من سبقهم ممن أعدموا".

وختم مناشدا "الجيش الوطني بإغاثة المدينة بعد أن تخلى المجتمع الدولي عن حماية المدنيين".