.
.
.
.
الأزمة الليبية

تصعيد عسكري محتمل بطرابلس.. ومحاولات باشاغا للدخول تتعثر

تحرك لقوات وأرتال عسكرية كبيرة باتجاه طرابلس قادمة من مدينة مصراتة يعتقد أنها موالية لرئيس الحكومة المكلف من البرلمان فتحي باشاغا

نشر في: آخر تحديث:

تصاعدت عمليات التحشيد العسكري في ليبيا بشكل واضح بين الميليشيات المسلحة المتنافسة، في محيط العاصمة طرابلس وداخلها، وسط مخاوف من اندلاع قتال جديد، على وقع صراع سياسي تعيشه البلاد بين حكومتين متنافستين.

وشوهد مساء الخميس، تحرك لقوات وأرتال عسكرية كبيرة باتجاه طرابلس قادمة من مدينة مصراتة، يعتقد أنها موالية لرئيس الحكومة المكلف من البرلمان فتحي باشاغا، كما استنفرت ميليشيات العاصمة قواتها ونشرت تعزيزات عسكرية وحواجز على الشوارع والمداخل الرئيسية.

باشاغا
باشاغا

ويمهد الانتشار والتحشيد العسكري الكبير حول وداخل العاصمة طرابلس، لجولة جديدة ومحتملة من الاشتباكات بين الميليشيات المسلحة المتناحرة في الغرب الليبي، بعد مناوشات متكررة طيلة الأسابيع الماضية، آخرها قبل يومين، عندما اندلعت اشتباكات مسلحة بين ميليشيا "النواصي" و"جهاز دعم الاستقرار"، وهما أكبر فصائل العاصمة طرابلس، أسفرت عن مقتل 8 أشخاص.

ويترقب الليبيون ما ستسفر عنه الأيام المقبلة، خاصة فيما يتعلق بموعد دخول حكومة فتحي باشاغا إلى العاصمة طرابلس، في ظل تمسك رئيس الوزراء الحالي عبد الحميد الدبيبة بمنصبه ورفضه تسليم السلطة قبل إجراء انتخابات، وسط مخاوف من انزلاقها مرة أخرى إلى القتال.

وفي هذا السياق، أكدت مقربّة من حكومة فتحي باشاغا لـ"العربية.نت"، دخولها في مفاوضات مع قيادات أمنية وأمراء ميليشيات مسلّحة لتسهيل دخولها إلى العاصمة طرابلس، بطريقة سلمية، دون إحراز أيّ تقدم لصالحها في هذه المفاوضات، وهو ما سيعطل تسلمها لمهامها في طرابلس لأسابيع أخرى.

ومنذ أسابيع، باشرت حكومة باشاغا مهامها من مقرات الحكومة في شرق وجنوب البلاد، لكن محاولاتها للدخول إلى العاصمة طرابلس فشلت، بعد اصطفاف أغلب الميليشيات المسلحة هناك وراء عبد الحميد الدبيبة، ورفضهم تغيير حكومته قبل إجراء انتخابات برلمانية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة