.
.
.
.

حزب إسلامي يغري طلبة الثانوية بموريتانيا بأكلات خفيفة

الخطوة أثارت الجدل حول أهداف العمل الخيري للحزب قبل أشهر من الانتخابات

نشر في: آخر تحديث:

حاول حزب إسلامي إغراء طلبة الثانوية العامة من خلال تنظيم حملة تطوعية وطنية لسقاية وضيافة طلاب الثانوية على عموم موريتانيا تمثلت بأكلات خفيفة ومشروبات.

وأثارت هذه الخطوة حفيظة البعض، وخلقت سجالا حول العمل الخيري لحزب "تواصل" الإسلامي وأهدافه قبل أشهر من إجراء الانتخابات التشريعية.

ورغم قيام السلطات بمصادرة بعض الخيام التي كان مناضلو الحزب نصبوها من أجل استضافة الطلبة، إلا أن حزب "تواصل" أقوى وأهم حزب إسلامي في موريتانيا واصل حملته التطوعية، تاركا معارضي حملته غارقين في أسئلة عديدة حول أهداف هذه الحملة، خاصة أنها جاءت بعد سلسة من الأعمال التطوعية التي بدأها الحزب مؤخرا والتي شملت حملة سقاية البدويين وحفر الآبار ونقل المواطنين، وأخرى للتنظيف وأيام صحية بعدد من المدن النائية.

موريتانيا 2
موريتانيا 2

الحملة تستمر 3 أيام

وشارك العشرات من أعضاء حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية المعروف باسم "تواصل" في الحملة التي بدأت أمس الاثنين وتستمر ثلاثة أيام.

وتهدف هذه الحملة التي تشمل كافة مقاطعات نواكشوط وبعض عواصم الولايات الداخلية مساعدة التلاميذ والتخفيف من ضغوط الامتحانات، وبدأت هذه الحملة الأولى من نوعها بتوجيهات قدمها شباب الحزب الإسلامي قبل الامتحان للمشاركين في المسابقة، وتضمنت توجيهات بعدم التوتر والبدء بالأسئلة السهلة وعدم الغش والتركيز أثناء الاختبار.

خدمات متنوعة

وقد وفَّرت الحملة خدمات متنوعة من مشروبات وشاي ووجبات خفيفة، للمشاركين في الامتحانات، بالإضافة لإيواء البعض منهم في مقرات الحزب لأخذ قسط من الراحة إلى حين العودة إلى الامتحان ظهرا.

ورغم وسائلها المحدودة، نالت الحملة إعجاب الطلاب وذويهم وثمنوا سعي الحزب وحرصه على العمل الخيري واعتبروه جزءا من مهمة الأحزاب لكسب ثقة الناخبين.

ويشارك في امتحانات الثانوية العامة التي بدأت أمس نحو 35 ألف مترشح موزعين على 95 مركزا، منها 54 في العاصمة نواكشوط.