.
.
.
.

موريتانيا.. تفكيك خلية تتصل بتنظيم داعش

نشر في: آخر تحديث:

فككت أجهزة الأمن بموريتانيا خلية مكونة من أربعة أشخاص لها صلة بتنظيم داعش. وقالت مصادر مطلعة إن شرطة مكافحة الإرهاب تمكنت من تفكيك الخلية الناشطة في مدينة ازويرات، مضيفة أن أعضاء الخلية لديهم صلات عبر الهاتف والإنترنت بعناصر التنظيم الإرهابي، ولم تستبعد المصادر أن يكون المعتقلون قد حاولوا تجنيد مقاتلين للالتحاق بالتنظيم الذي يحتل مناطق في سوريا والعراق.

ويأتي تفكيك هذه الخلية التي تعتبر أول خلية يتم اتهامها بدعم داعش وربط صلات معه في موريتانيا، بعد ساعات من اجتماع أمني رفيع المستوى جمع بين وزيري داخلية المغرب وموريتانيا، ما دفع بعض المراقبين إلى الربط بين تفكيك الخلية التي تنشط في مدينة ازوايرات (شمال موريتانيا) القريبة من المنطقة الأمنية للمغرب وبين لقاء وزيري داخلية المغرب وموريتانيا الذي تم خلاله بحث الجهود الأمنية لمواجهة التحديات التي تعصف بالمنطقة.

واتفق وزير الداخلية المغربي محمد حصاد مع نظيره الموريتاني محمد ولد أحمد رارة على رفع مستوى التنسيق بين البلدين إلى الحد الأقصى، وتعزيز وتوحيد جهودهما لمواجهة التحديات الأمنية في ظل تنامي خطر تنظيم داعش على البلدان المغاربية.

وحذرت عدد من الدول الغربية مؤخرا رعاياها من زيارة موريتانيا بسبب ما اعتبرته خطرا إرهابيا محتملا.

ورغم أنه لم يعلن أحد من قادة القاعدة في موريتانيا عن مساندته لتنظيم داعش أسوة بأقرانهم في التنظيمات التابعة للقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي والتي أعلنت ولاءها لتنظيم داعش، فإن مصادر أمنية تؤكد أن أعدادا من الشباب الموريتاني الناشط في معسكرات القاعدة شمال مالي قد تكون التحقت بالتنظيم الإرهابي في سوريا والعراق.