.
.
.
.

موريتانيا.. المعارضة ترفض الاجتماع برئيس الوزراء

نشر في: آخر تحديث:

رفضت المعارضة الموريتانية لقاء رئيس الوزراء، يحيى ولد حدمين، الذي كان سيمهد لفتح حوار وطني لتقريب وجهات النظر بين المعارضة والأغلبية بعد فترة من الاحتقان السياسي وتبادل الاتهامات بين الطرفين أدت إلى تقسيم الشارع الموريتاني.

وقالت مصادر مطلعة، اليوم الجمعة، إن الأحزاب المنضوية تحت اسم منتدى المعارضة قررت، باستثناء حزب تواصل، رفض لقاء يحيى ولد حدمين لإجراء مشاورات سياسية.

وأضافت المصادر أن المعارضة تعتبر أن الدعوة غير جدية وتهدف إلى تحقيق مكاسب سياسية للنظام وتمرير أجندة أحادية على حسب المعارضة.

ويأتي رفض أحزاب المعارضة عدم التجاوب مع عرض الحكومة الذي تقدم به رئيس الوزراء ولد حدمين، بعد أيام من تنصيب القيادي بحزب تواصل الإسلامي الحسن ولد محمد رئيسا لمؤسسة المعارضة، ما أثار خلافا بين أحزاب المعارضة بسبب اختيار الحزب لقيادي غير معروف وغير مؤثر في صفوف المعارضين.

إلى ذلك وافق حزب تواصل الإسلامي على لقاء رئيس الوزراء ولد حدمين، لبحث مستقبل العلاقة بين الأغلبية والمعارضة، وبينما تنتقد مصادر من المعارضة القرار المنفرد للحزب، يرى آخرون أن "تواصل" مجبر على لقاء ولد حدمين بسبب المنصب الذي يتولاه حاليا كرئيس للمعارضة.

وبدأ رئيس الوزراء يحيى ولد حدمين لقاءات مع عدد من الشخصيات المعارضة هي الأولى من نوعها منذ تعيينه على رأس الحكومة، تناولت موضوع تنظيم انتخابات مجلس الشيوخ المتأخرة.