.
.
.
.

المعارضة الموريتانية: زيارات الرئيس عبثية

نشر في: آخر تحديث:

انتقد المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة، الذي يضم جميع أحزاب المعارضة في موريتانيا، الزيارات التي يقوم بها الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز لعدد من ولايات الداخل، معتبرا أنها "زيارات عبثية كلفت الخزينة العامة أموالا طائلة".

وأكد المنتدى في بيان أصدره، الجمعة، أن هذه الزيارات التي بدأها ولد عبد العزيز "أحيت النعرات القبلية وشجعت على ظهور عدد لا يحصى من مبادرات التطبيل"، إضافة إلى اعتبارها "عالية التكلفة خاصة ما ترتب عنها من صرف لمبالغ طائلة لتشييد مهابط الطائرة الرئاسية التي لن تستخدم إلا مرة واحدة".

وأضاف بيان المنتدى أنه "مما يزيد من تكلفة تلك الزيارات، تنقل العشرات من السيارات العابرة للصحراء على حساب ميزانية الدولة، وتعطيل مصالح المواطن، والزيادة من شلل الإدارة بسبب ترك المئات من الموظفين لأماكن عملهم، ولمدة أسابيع، دون أي سند قانوني".

وأكد أن هذه الزيارات "عبثية" وبلا أهداف، وأن ذلك يتجلى من خلال "غياب أي تدشينات جديدة في الولايات التي تمت زيارتها، وتجاهل المشاكل الحقيقية للمواطن، إضافة إلى بقاء المؤسسات الصحية والمدارس على ما كانت عليه من سوء حالة قبل الزيارة".

واعتبرت الأحزاب المعارضة أن "نقل وضيافة المئات من أفراد الأمن ومن الموظفين على حساب خزينة الدولة، فضلا عن آلاف الأشخاص على حساب ساكنة القرى والمدن المقصودة بالزيارة الرئاسية، إنما يرفع فاتورة الزيارات"، التي وصفها المنتدى بـ "الكرنفالية".

ويقوم الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز منذ ثلاثة أشهر بجولة على المدن والقرى الموريتانية، تقول الحكومة إن الهدف منها هو الإطلاع على أحوال المواطنين، بينما ترى المعارضة أن الهدف منها هو "تحقيق إجماع شعبي لمشروع ولد عبد العزيز بتغيير الدستور ليسمح له بالترشح لولاية أخرى".