.
.
.
.

موريتانيا.. سجناء سلفيون يضربون عن الطعام

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مجموعة من سجناء التيار السلفي في موريتانيا الدخول في إضراب إنذاري عن الطعام، للضغط على السلطات من أجل إرغامها على الكشف عن مصير زملائهم نقلوا قبل أشهر من السجن إلى "جهة مجهولة".

وأكد السجناء في بيان لهم أن إضرابهم بدأ، الأحد، وسيستمر لمدة ثلاثة أيام، ثم سيتخذون بعدها الخطوات الضرورية، وفقاً لما ستقرره السلطات بشأن مصير زملائهم، وذلك بمواصلة الإضراب أو القيام بخطوات أخرى.

وانتظر السجناء السلفيون انتهاء شهر رمضان للقيام بإضراب عن الطعام، كما أن توقيت إضرابهم جاء بعد استفادتهم من الزيارات العائلية المخصصة للسجناء بمناسبة عيد الفطر.

وقال السجناء في بيان رسمي إنهم "يطالبون بعودة السجين الخديم ولد السمان ورفيقيه محمد ولد أشبيه ومحمد ولد خالد، الذين تم إبعادهم إلى جهة مجهولة"، كما دعا السجناء إلى المشاركة في وقفة احتجاجية سينظمها الأهالي والحقوقيون أمام السجن المركزي بنواكشوط، الخميس المقبل، للمطالبة بالكشف "عن مصير السجناء وإعادتهم إلى السجن المركزي وتمكين أهاليهم من زيارتهم".

ويوجد من بين هؤلاء السجناء الذين تتحفظ السلطات على مكان اعتقالهم، الخديم ولد السمان زعيم تنظيم القاعدة في موريتانيا، وقد حكم عليه بالإعدام بتهمة الهجوم على السفارة الإسرائيلية وقتل سياح فرنسيين.

وكانت السلطات الموريتانية قد نقلت عدداً من سجناء تنظيم القاعدة من السجن المركزي بنواكشوط إلى جهة مجهولة، بعد أن قام السجناء بتمرد في يناير الماضي، واعتقلوا حراس السجن مطالبين بالإفراج عن زملائهم الذين انتهت مدة محكوميتهم.