.
.
.
.

الجيش الموريتاني يعتقل طيارا دون الكشف عن السبب

نشر في: آخر تحديث:

أوقفت قيادة الأركان الجوية بموريتانيا ضابطا طيارا واعتقلته في مقرها بالعاصمة نواكشوط دون أن تكشف سبب هذا التوقيف غير المسبوق.وقررت قيادة الأركان معاقبة الضابط ميشيل ساقو بشهر من الحبس التأديبي ومنعه من قيادة الطائرات العسكرية لشهرين إضافيين.

وأثار هذا القرار استغراب الشارع الموريتاني الذي لم يعتد معاقبة العسكريين سوى الذين كانوا يشاركون في انقلابات عسكرية. وعزت صحف موريتانية أسباب اعتقال الضابط الى جنسيته المزدوجة (موريتانية-فرنسية) وديانته المسيحية، التي لم تكتشفها إدارة قيادة الأركان الجوية إلا مؤخرا.

فيما تحدثت صحف أخرى عن تورط الضابط في ادعائه الحصول على شهادات تعليمية لم يحصل عليها، لكن الطريقة التي نُقل بها الطيار المعتقل من مدينة أطار شمال البلاد إلى قيادة الأركان الجوية بالعاصمة نواكشوط، واخضاعه لحراسة أمنية مشددة يؤكد أن سبب الاعتقال له علاقة بخطأ مهني ارتكبه الطيار وترفض قيادة الأركان الإفصاح عنه.

وفي هذا السياق، أكد مصدر مطلع لـ"العربية.نت" أن اعتقال الطيار يأتي بعد احتجاجه على ضعف عمليات صيانة الطائرات والرقابة على الطيران ورفضه تنفيذ المهام الموكل اليه بطائرة تم شراؤها حديثاً.

وأضاف المصدر أن حالة من الاستياء يعيشها عدد من الطيارين العسكريين، بعد الصفقة الأخيرة التي تم فيها شراء طائرات لا تصلح للاستخدام العسكري. وأوضح أن قيادة الطيران العسكري قد طالبت من الشركة التي أبرمت معها صفقة شراء طائرات، تثبيت المعدات العسكرية على هذه الطائرات غير المخصصة أصلا للاستخدام العسكري.