.
.
.
.

حزب التكتل ينفي خلافات المعارضة الموريتانية

نشر في: آخر تحديث:

قال حزب تكتل القوى الديمقراطية المعارض في موريتانيا إنه متمسك بموقف المنتدى "الرافض لأي لقاء مع الحكومة ما لم يتسلم ردا مكتوبا على وثيقته المتضمنة لممهدات الحوار ورؤية المنتدى له، بغض النظر عن من سيمثل المنتدى في ذالك اللقاء".

وقال الحزب الذي يعتبر اكبر احزاب المعارضة الموريتانية إن الخبر الذي تناوله الإعلام ويفيد بأن تكتل القوى الديمقراطية يعترض على لقاء أحمد سالم ولد بوحبيني، رئيس المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة، بالوزير الأمين العام للرئاسة ولد محمد لغظف لأسباب تتعلق بشخص رئيس المنتدى، غير صحيح.

ونفى الحزب اعتراضه على لقاء رئيس المنتدى بالوزير المكلف من طرف الحكومة بتنظيم الحوار الوطني، وأكد أنه لا يوجد لديه موقف مسبق من احمد سالم ولد بوحبيني الذي يتولى رئاسة المنتدى التي يتداولها زعماء المعارضة بشكل دوري، مضيفا أنه يكن الاحترام والتقدير لولد بوحبيني.

وأوضح في بيان وزعه ان "الحقيقة أن التكتل متمسك بموقف المنتدى الرافض لأي لقاء مع الحكومة ما لم يتسلم ردا مكتوبا على وثيقته المتضمنة لممهدات الحوار ورؤية المنتدى له، بغض النظر عن من سيمثل المنتدى في ذلك اللقاء".
وكانت وسائل الإعلام الموريتانية قد أكدت وجود خلافات شخصية بين حزب التكتل والرئيس الدوري للمنتدى أحمد سالم بوحبيني، تهدد كيان المنتدى الذي يضم جميع احزاب المعارضة.