.
.
.
.

ملاحقة ناشطة مغربية قضائياً "هددت" سفير مصر

اتصلت هاتفياً بمقر السفارة في الرباط وطلبت مغادرته دعماً لمرسي

نشر في: آخر تحديث:

يلاحق القضاء المغربي ناشطة إسلامية بسبب "تهديدات" توجهت بها في اتصال هاتفي مع السفارة المصرية في الرباط، عبرت فيه عن دعمها للرئيس المعزول محمد مرسي، بحسب ما أفاد السبت محامي الناشطة.

وتتم محاكمة خديجة منصوري (25 عاماً)، المنتمية لحزب العدالة والتنمية الإسلامي الحاكم في المغرب، يوم 12 فبراير إثر شكوى تقدم بها ضدها السفير المصري، بحسب ما ذكر المحامي توفيق مصيف.

وكانت الناشطة المغربية اتصلت في ديسمبر بالسفارة وقالت للموظف الذي رد عليها إن السلطات المصرية الجديدة ليست شرعية، وإنه "على السفير بالتالي أن يغادر البلاد"، بحسب المحامي.

وتقدم السفير بشكوى بتهمة "التهديد"، وأضاف المحامي أنه تم توقيف منصوري في منزلها واستجوابها من النيابة قبل إخلاء سبيلها.

وقال المحامي "نحن نعتبر أنها لم تفعل سوى التعبير عن رأيها دون أدنى تهديد".