.
.
.
.

صور لملك المغرب في إفريقيا تثير فضول الشباب

نشر في: آخر تحديث:

حظيت صور انتشرت بكثافة في مواقع التواصل الاجتماعي لملك المغرب، محمد السادس، بكثير من الفضول والمتابعة والاهتمام، حيث ظهر الملك في صور بأزياء شبابية، خاصة برفقة مواطنين مغاربة يقيمون في دول إفريقية يقوم العاهل المغربي بزيارتها حاليا.

وبدا العاهل المغربي لدى زيارته الأخيرة إلى ساحل العاج، وهو يرتدي أحياناً قميصاً صيفياً وسروالاً وحذاء شبابياً، أو يضع طاقية شعبية مغربية، وفي أخرى ظهر وهو يتجاذب أطراف الحديث مع أفراد الجالية، أو يلتقط صورة مع أسر مغربية تقيم بهذه البلدان الإفريقية.

ونالت الصور فضول مواقع ومنتديات وصفحات "فيسبوكية" عديدة، استأثرت بتعليقات المتابعين لهذه الصور التي وجدوها تخرج عن السياق الاعتيادي الذي يظهر به الملك، من لباس رسمي وقيود بروتوكولية صارمة، لا تتيح للمغاربة مشاهدة ملكهم على سجيته.

الناشط "الفيسبوكي" سفيان البحري، الذي ينفرد كثيرا بنشر صور خاصة للملك على صفحته الفيسبوكية المعروفة، قال في تصريحات لـ"العربية نت" إن صور الملك أخيرا مع مغاربة مقيمين في دول إفريقية تعبر عن عدم تكلف.

وأردف المتحدث بأنه من خلال تجربته لمس فضول المغاربة للاطلاع على صور الملك.

فضول وتقليد

ومن جهتها، أفادت الباحثة في علم الاجتماع، ابتسام العوفير، بأن الإقبال الهائل على صور الملك التي تتسم بنوع من الخصوصية، وهو في أسفاره وزياراته بعيداً عن ضغوط العمل، يمكن تفسيرها بالرغبة في استكشاف خبايا وأحوال شخصية مرموقة لا تشاهد إلا في الأنشطة الرسمية".

وأضافت العوفير، في تصريحات لـ"العربية.نت"، بأن المغاربة يتطلعون إلى معرفة أدق تفاصيل حياة الملك الشخصية، خاصة في رحلاته الصيفية ولقاءاته مع مغاربة العالم.

وتابعت الباحثة أن هذا الفضول والاهتمام لدى الكثير من المغاربة بصور الملك وأزيائه الخاصة، والمثيرة للانتباه، دفع بعضهم حتى إلى التحري عما يرتديه من "ماركات"، بهدف اقتنائها في إطار من التقليد والتشبه، مثل القميص الشبابي الشهير الذي كان يرتديه، حيث ارتفعت مبيعاته بالمغرب مباشرة بعد نشر صور الملك".