.
.
.
.

إهانة وزير خارجية المغرب بمطار باريس وإخضاعه للتفتيش

نشر في: آخر تحديث:

خضع وزير الخارجية المغربي، صلاح الدين مزوار، "لتفتيش دقيق من قبل الأمن الفرنسي" في مطار باريس، مع "تعامل فج وغير لائق"، وذلك بحسب ما أفادت به جريدة "الصباح" الورقية، في عددها اليوم الجمعة.

ووصفت الجريدة الورقية تعامل الأمن الفرنسي مع رئيس الدبلوماسية المغربية بـ"المهين"، وبأنه خرق سافر مناف للأعراف الدبلوماسية.

وأرغم الأمن الفرنسي وزير خارجية الرباط على نزع معطفه وحزام سرواله وحذائه وجواربه، بالإضافة إلى تفتيش دقيق لحقائبه وأغراضه الشخصية ومروره عبر جهاز الكشف الدقيق (السكانر)، بالرغم من تقديم المسؤول المغربي لجواز سفره الدبلوماسي وإخباره أمن المطار أنه قادم من مدينة لاهاي الهولندية، حيث شارك في قمة عالمية للأمن النووي.

وسارعت الخارجية المغربية في الرباط إلى إبلاغ السفير الفرنسي في المغرب أسفها لهذه المعاملة التي خضع لها رئيس الدبلوماسية المغربية.

وتمر العلاقات المغربية الفرنسية بحالة من الفتور بعد تفجر أزمة دبلوماسية غير مسبوقة قبل شهر، عندما قدمت فرقة من الشرطة الفرنسية إلى منزل سفير الرباط في باريس، لتسليم طلب مثول أمام القضاء لمدير المخابرات الداخلية المغربية بتهمة التعذيب.

وفي رد فعلها، علقت الرباط العمل باتفاقيات التعاون القضائي مع باريس، في سابقة تعد الأولى في تاريخ العلاقات الثنائية بين الجارين المتوسطيين.