.
.
.
.

المغرب يفكك خلية ترسل جهاديين إلى سوريا والعراق

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الأمن المغربي عن تفكيك خلية إرهابية جديدة تتكون من 6 أشخاص، من بينهم معتقل سابق في قضايا الإرهاب، تتولى تجنيد وإرسال جهاديين إلى سوريا والعراق.

وبحسب وزارة الداخلية، فإن الخلية الجديدة تنشط في مدينة فاس بوسط البلاد، وتقوم بتجنيد وإرسال متطوعين مغاربة للقتال مع الجماعات الإرهابية في سوريا والعراق.

وكشفت التحقيقات أن الخلية نسقت مع قياديي التنظيمات الإرهابية في سوريا والعراق، لإرسال جهاديين مغاربة من أجل تلقي تدريبات عسكرية حول استعمال الأسلحة وتقنيات صناعة المتفجرات، قبل تنفيذهم عمليات انتحارية في العراق وسوريا.

وظهرت خلال الأيام الماضية فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي لمغاربة يقاتلون في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، والذي ينشط في سوريا والعراق.

وسبق للرباط أن فككت خلايا إرهابية خلال العام الجاري، لها ارتباط مباشر بداعش في كل من سوريا والعراق وبتنظيم القاعدة في مالي، ما يكشف بحسب المراقبين، أن الجهاديين المغاربة حاضرين في بؤر التوتر في العالم، ولهم قيادات تسهل لهم مغادرة المغرب للالتحاق بمعسكرات التدريب قبيل مشاركتهم في تنفيذ عمليات انتحارية.

وحذرت صحف مغربية من مخاطر عودة من سمّتهم بـ "الداعشيين المغاربة" إلى المملكة من جديد، واحتمال قيامهم بعمليات انتحارية داخل البلاد.