.
.
.
.

السلطات الإسبانية تعتقل مغربيا في طريقه إلى داعش

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الداخلية الإسبانية، الأربعاء، أن الحرس المدني ببلدة سان بيدرو ديل بيناتار بمورسية، أوقف المغربي "ن.ب"، حيث كان يحاول الانضمام لمجموعة إرهابية تنشط بسورية، وذلك بتهمة الإرهاب.

وقال بلاغ للداخلية الإسبانية إن (ن.ب) "عرض خدماته على مجموعة إرهابية تنشط بسورية وحاول التوجه إلى منطقة النزاع للانضمام لصفوف هذه المجموعة.

وأشار البلاغ إلى أن المشتبه به استخدم عدة حسابات على شبكات التواصل الاجتماعي المعروفة، ونشر وثائق تمجد الإرهاب”.مضيفا أنه "أبحر على مواقع تتضمن محتويات متطرفة جدا، وقد يكون اهتم بالمنشورات حول التقنيات الإرهابية".

وأردف البلاغ أن "استخدام الجهاديين للإنترنت، وانعكاسات النزاع في سورية والعراق، وانضمام متطرفين من الاتحاد الأوروبي إلى صفوف تنظيم داعش وغيرها من المجموعات الإرهابية ثلاثة عناصر مجتمعة أضحت مصدر قلق وتهديد رئيسي للمجتمعات الغربية".

يشار إلى أن تقرير "مؤشر الإرهاب الدولي" الصادر عن معهد "الاقتصاد والسلام" ، كشف عن أن المغرب يحتل المرتبة الـ67 من أصل 162 دولـة، فيما حل العراق في المركز الأول عالميا ضمن الدول الأكثر عرضة للهجمات الإرهابية، وصنف التقرير بذلك المغرب ضمن الدول الأقل عرضة للتهديدات الإرهابية.

وأوضح التقرير أن نحو 1500 مواطن مغربي يشاركون في العمليات القتالية بالأراضي السورية، مما يجعل المغرب رابع بلد بمنطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط من حيث عدد المقاتلين الأجانب بسوريا، خلف كل من تونس والمملكة العربية السعودية والأردن، التي حلت في المراتب الأولى على التوالي.