المغرب.. تراجع ضحايا الطرق 6% في 2014

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلنت الحكومة في المغرب، أن 77.67 % من ضحايا حوادث المرور في المدن، هم من عديمي الحماية أي من الراجلين ومن راكبي الدراجات النارية والهوائية.

ففي الأسبوع الماضي، الأسبوع الأول من شهر فبراير الجاري، في المغرب، لقي 15 شخصا مصرعهم في حوادث المرور، في "حرب الطرق"، كما تسميها الصحافة المغربية.

وبحسب معطيات حكومية جديدة، توصل لها مراسل العربية في المغرب، فإن 94%، من حوادث المرور، سببها "الأخطاء البشرية".

وبلغة الأرقام، فإن المغرب سجل في 2014:

- 68645 حادثا مروريا؛ من بينها 2958 حادثا قاتلا.
- 3381 قتيلا في حوادث المرور.
- 9365 مصابا بجروح بليغة في حوادث المرور.
- 90816 مصابا بجروح خفيفة في حوادث المرور.
- 65786 حادثا مروريا غير قاتل.

كما أعلنت الحكومة المغربية، أن تطبيق "استراتيجية السلامة الطرقية" خلال 2014، مكن من تسجيل:

- تراجع بـ 6 % من حوادث المرور القاتلة.
- تراجع بـ 8,7 % من القتلى في حوادث المرور.
- تراجع بـ 14 % في الإصابات بجروح بليغة في حوادث المرور.

فبحسب محمد نجيب بوليف، وزير منتدب مكلف بالنقل، فإن الحكومة "تخص السلامة الطرقية" في المغرب، بـ "أهمية عالية لتطوير الأداء في مجال السلامة الطرقية"، معلنا أن الأمر يتعلق بـ "قضية تهم المجتمع المغربي".

وتعرف الطرق في المغرب، استمرار "حرب تترك وراءها ضحايا"، فـ "حوادث المرور هي السبب الرئيسي للموت في المغرب" باعتراف حكومي.

وفشلت بحسب المراقبين، القوانين الجديدة للمخالفات المرورية، في إيقاف حرب الطرق، ونزيف الموت بسبب حوادث المرور.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.