.
.
.
.

داعشي مغربي: سنضرب شوارع الرباط قريباً

نشر في: آخر تحديث:

انتقل تنظيم داعش الإرهابي، إلى مرحلة جديدة في تهديداته ضد المغرب، بتوجيه "مغربي داعشي" رسالة مباشرة إلى المغرب مفادها: "سنضرب شوارع الرباط قريباً، وسنعمل على تأسيس دولة الخلافة في المغرب".

فقد كشفت جريدة "أخبار اليوم المغربية" الورقية، في عدد الثلاثاء، أن الداعشي المغربي، محمد حمدوش، 28 عاماً، أطلق عبر مواقع التواصل الاجتماعي تهديدات بـ "استهداف كل من المغرب وإسبانيا". وفي رسائله ضد المغرب، أعلن حمدوش: "ستدق ساعة الزحف، والعمليات الاستشهادية، والتفجيرات والمفخخات".

وينحدر الداعشي المغربي حمدوش، من مدينة الفنيدق في ضواحي مدينة تطوان شمالي المغرب، وعمل ميكانيكياً قبل نجاحه في التسلل إلى معسكرات داعش في سوريا.

وتكشف هذه التهديدات الجديدة، أن حرب الرباط على داعش، من المرتقب أن تنتقل إلى "مرحلة جديدة"، أكثر "تضييقاً وتشديداً أمنياً واستخباراتيا" من قبل المغرب، لمنع حدوث أي عمل إرهابي يستهدف الرباط.

ويستمر المغرب، منذ يوليو 2014، في تطبيق "أعلى مستويات اليقظة الأمنية والاستخباراتية" ضد الإرهاب، عبر نصب "حواجز أمنية" عند مداخل المدن الكبرى، مع نشر فرق أمنية جديدة، أطلق عليها اسمها "حذر" في سابقة من نوعها، وذلك عند نقاط مختلفة في المدن الكبرى.

ووفق إحصائيات رسمية مغربية، فإن 1500 مغربي يقاتلون مع داعش، لقي المئات منهم مصرعهم في سوريا والعراق، فيما لا يزال عدد الداعشيين المغاربة في ليبيا مجهولاً.