.
.
.
.

ماذا يفعل المهاجرون القانونيون في المغرب؟

نشر في: آخر تحديث:

في العام 2006، أسس مهاجر يقيم بشكل قانوني حاليا في المغرب، يدعى مارسل أمييتو، جمعية غير حكومية للمهاجرين من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، حملت اسم "إفريقيا ثقافة المغرب"، ورفعت شعار "لنتعارف أكثر لعيش مشترك أفضل". واستمر عمل الجمعية غير الحكومية دون ترخيص، قبل أن تحصل في العام 2014 على الاعتراف القانوني رسميا من الرباط.

وفي زيارة لمقر جمعية "إفريقيا ثقافة المغرب"، في العاصمة الرباط، يطالعك زحام سببه المهاجرون القانونيون من الباحثين عن فرص عمل جديدة في المغرب، بعدما تمكنوا من الحصول على بطاقات إقامة قانونية، في أول تجربة في إفريقيا وفي العالم العربي لتقنين الهجرة قام بها المغرب.

مهن جديدة للمهاجرين

بحسب مارسيل، فإنه يركز في عمله حاليا داخل الجمعية على عامل الثقافة، إضافة إلى الاندماج، حيث يقدم المساعدة لكل المهاجرين القانونيين. وأشار مارسيل إلى وجود "صعوبات في تدبير أمور المهاجرين القانونيين"، إلا أنه "مستمر في تفاؤله"، لأنه يعد من أوائل المهاجرين غير القانونيين في المغرب، ومن الذين طالبوا بتقنين الهجرة إلى المملكة، كما أنه كان أول رئيس لأول نقابة للمهاجرين في العاصمة الرباط.

وتشترط جمعية "إفريقيا ثقافة المغرب" من المهاجرين القانونيين الراغبين في الاستفادة من دورات تكوينية في العامية المغربية، ومن التدريب على مهن جديدة مثل التمريض، أن يكون عمر المترشح ما بين 18 و35 عاما، مع التوفر على بطاقة الإقامة القانونية أو بطاقة اللجوء، إضافة إلى شرط أن يكون المهاجر قد حصل على التعليم لمدة 9 سنوات.

وفي حديث مع "العربية.نت"، أوضح محمد مرفوق من إدارة جمعية "إفريقيا ثقافة المغرب"، أن "الجمعية تقدم خدماتها لـ200 مستفيد من المهاجرين القانونيين"، معلنا عن وجود دعم مالي من الحكومة المغربية للمشروع، إضافة إلى دعم مالي آخر تقدمه الأمم المتحدة خاص بالنساء المهاجرات.

ورشات للإبداع المشترك

كشف مرفوق عن تخطيط الجمعية لإقامة ورش عمل مشتركة، بين صناع تقليديين مغاربة ومهاجرين قانونيين، لابتكار الجديد في المشغولات الديوية، مما سيعكس زواجا فنيا ما بين الثقافة المغربية وثقافات باقي مناطق إفريقيا.

وأقر عضو الجمعية بوجود "صعوبات تواجهها علاقة مباشرة بكثرة الطلب من قبل المهاجرين القانونيين على خدمات الجمعية"، فتوقعات الجمعية عند انطلاقتها كانت في حدود 50 مستفيدا من المهاجرين القانونيين، أما الآن فالجمعية لديها 200 مستفيد، فيما المستقبل القريب يشير إلى احتمال وصول عددهم إلى 500.

وإلى جانب ترؤسه لجمعية "إفريقيا ثقافة المغرب"، ينشط مارسيل أمييتو الذي ينحدر من الكونغو الديمقراطية، في تعريف الجمهور المغربي على أنماط الغناء في بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، من خلال تنظيم مهرجانات وحفلات غنائية لفنانين أفارقة في مدن مغربية.