.
.
.
.

تفكيك خلية بايعت داعش وخططت لزعزعة استقرار المغرب

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الرباط عن تفكيك خلية إرهابية جديدة، قالت إنها استهدفت زعزعة أمن واستقرار المغرب عبر مخطط إرهابي خطير، وبايعت تنظيم داعش، كما استقطبت شباباً من المغرب، وأرسلتهم بتمويل مالي خارجي إلى المنطقة ما بين العراق وسوريا.

ويأتي تفكيك الخلية، بحسب وزارة الداخلية المغربية، في سياق "الحرب الاستباقية للرباط في مواجهة التهديدات الإرهابية"، وتقف وراء عملية التفكيك المخابرات الداخلية المغربية.

وجرت عملية إيقاف عناصر الخلية في كل من مدينة أكادير وطنجة والعيون وأبي الجعد وتيفلت ومراكش وتارودانت وعين حرودة والعيون الشرقية، وفق ما كشفت عنه الداخلية في المغرب.

وفي أحد البيوت في مدينة أكادير، جنوب المغرب، عثرت المصالح الأمنية على أسلحة نارية مع كمية كبيرة من الذخيرة الحية، أعدت للاستعمال في تنفيذ عمليات اغتيال لشخصيات سياسية وعسكرية ومدنية.

كما خططت الشبكة الإرهابية لمهاجمة بعض العناصر الأمنية، للاستيلاء على أسلحتها الوظيفية، من أجل "استعمالها في هذا المخطط الإجرامي".