.
.
.
.

ليون في المغرب الثلاثاء لتسريع المفاوضات الليبية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أن وسيط الأزمة بيرناردينو ليون "زار طبرق وطرابلس"، و"قدم أفكارا لتسريع المحادثات".

وفي بلاغ صحافي، توصل به مراسل "العربية"، أكدت الأمم المتحدة أن وسيط الأزمة "سيعود الثلاثاء إلى الصخيرات في المغرب، على أمل أن تكون الأطراف مستعدة لتسريع المباحثات".

وأعلنت بعثة الدعم التابعة للأمم المتحدة أن "نهاية النزاع في ليبيا هي في أيدي الليبيين، وأن المسؤولية تقع على عاتق الأطراف في أن تتبنى نهجا بناء ومرنا عند التعاطي مع هذه الأفكار".

أفكار ليبية

وبحسب الأمم المتحدة، فإن الأفكار المقترحة هي ليبية، وبلورتها تمت عقب إجراء مناقشات واسعة النطاق مع الليبيين. وبصريح العبارة، أعلنت الأمم المتحدة أن "ليبيا تواجه خطر توسع انتشار المواجهات مع خطر تعمق الانقسامات، وسيتحول وقتها الإرهاب تهديدا خطيرا" على ليبيا.

وتقترح الأمم المتحدة حزمة مبادئ على أطراف النزاع في ليبيا، أولها "حكومة وحدة وطنية يرأسها رئيس ومجلس رئاسي يتكون من رئيس ونائبين، إضافة إلى شخصيات مستقلة لا تنتمي لأي حزب ولا ترتبط بأي مجموعة، وتكون هذه الشخصيات المستقلة مقبولة من الليبيين.

ووفق رؤية الأمم المتحدة فإن "مجلس النواب"، أي الهيئة التشريعية التي تمثل جميع الليبيين تحت مظلة التطبيق الكامل لمبادئ الشرعية ومشاركة الجميع.

وتقترح الأمم المتحدة على أطراف النزاع في ليبيا، إنشاء مجلس أعلى للدولة، وهيئة صياغة الدستور، ومجلس الأمن القومي، ومجلس البلديات، على أن يتم تشكيل الهيئتين الأخيرتين المقترحتين خلال المرحلة الثانية للمباحثات.