.
.
.
.

إلغاء دعوة بيريس لحضور مؤتمر مؤسسة كلينتون بالمغرب

نشر في: آخر تحديث:

سحب اسم شمعون بيريس من لائحة المدعوين لاجتماع "مبادرة كلينتون العالمية للشرق الأوسط وإفريقيا" المزمع تنظيمه في الفترة الممتدة بين 5 و7 مايو الجاري بمدينة مراكش.

وذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، في عددها الصادر اليوم الأحد، أن مؤسسة كلينتون حذفت اسم شمعون بيريس من قائمة المشاركين، وكذلك إلغاء مداخلته التي كانت مقررة خلال هذا المؤتمر.

من جانبه، قال خالد السفياني، منسق مجموعة "العمل الوطنية من أجل فلسطين"، في تصريحه لوسائل إعلام مغربية، إنه بالفعل لم يعد اسم شمعون بيريس واردا ضمن لائحة المدعوين لاجتماع "مبادرة كلينتون العالمية للشرق الأوسط وإفريقيا"، قائلاً إنه لم يتم تأكيد الخبر بعد من قبل أي جهة رسمية.

وأدت دعوة الرئيس الإسرائيلي الأسبق بيريس إلى مراكش من أجل المشاركة في مؤتمر كلينتون الخاص بالسلام لاحتجاجات كبيرة داخل الوسط المغربي.

وتقدم محامون مغاربة بشكوى إلى وكيل الملك بمحكمة الاستئناف بالرباط، يطالبون من خلالها القبض على بيريس فور قدومه إلى المغرب.

واعتبر المحامون أن بيريس قام بعدة جرائم حرب فتاكة وغير مشروعة أدت إلى قتل مجموعة من الأبرياء، من ضمنهم نساء وأطفال، إضافة إلى تخريب وتدمير العديد من المنشآت الصناعية والاجتماعية.

وأوضح عبدالرحمن بن عمرو، نقيب سابق بهيئة المحامين بالمغرب، أن الفصل 710 من قانون المسطرة الجنائية المغربي يعطي الحق للوكيل العام للملك القبض على بيريس بصفته "مجرم حرب"، مبيناً أن هذا الفصل ينص على أن "كل أجنبي يرتكب خارج أراضي المملكة جناية يعاقب عليها القانون، إما بصفته فاعلاً، أو مساهماً، أو مشاركاً، ويمكن متابعته، والحكم عليه حسب مقتضيات القانون المغربي، إذا كان ضحية هذه الجريمة من جنسية مغربية.

وأورد في هذا السياق أن العديد من المغاربة كانوا من ضمن ضحايا شمعون بيريس، ومن بينهم مواطنة مغربية قتلت مع زوجها إلى جانب والدته تحت سقف بيتها بغزة خلال حرب 2009.