المغرب.. 10 سنوات سجن لجزائري متهم بالإرهاب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

حكمت غرفة الجنايات المكلفة بقضايا الإرهاب بملحقة مدينة سلا، بعشر سنوات سجنا نافذا على متهم جزائري، بتهمة تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية.

وتم ملاحقة الجزائري بتهم أخرى منها حيازة واستعمال أسلحة نارية خلافا لأحكام القانون في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام.

واعتقل المواطن الجزائري في يناير الماضي من طرف السلطات المغربية بمنطقة قروية في ضواحي مدينة وجدة، قرب الحدود البرية مع الجزائر.

وعثرت عليه الشرطة وبحوزته كميات كبيرة من مواد وصفتها بالخطيرة، ولم تحدد طبيعتها، إضافة إلى أجهزة تستعمل في الاتصالات اللاسلكية ورسم بياني وأسلحة نارية، وذلك في منطقة متواجدة بين بني درار وأحفير، شرق المغرب.

وكشفت وزارة الداخلية المغربية أن الجزائري كشف عن تحرك تنظيم "جند الخلافة"، لاستقطاب عناصر متشبعة بالفكر المتطرف من المغرب.

يذكر أن اعتقال عضو من تنظيم "جند الخلافة" الإرهابي يعكس، بحسب المراقبين، تصاعداً للتهديدات الإرهابية ضد المغرب من تنظيمات تنشط جغرافياً في الجزائر، وتبحث عن استغلال الحدود البرية بين الجارين المغربيين، من أجل إنجاح عملية نقل جزء من أنشطتها إلى داخل المغرب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.