.
.
.
.

وزير مغربي يفتح النار على صحف معارضة له

الرباح قال إن التاريخ لا يحتفظ إلا بقصص القوافل التي تسير وليس بنباح الكلاب

نشر في: آخر تحديث:

وصف عبدالعزيز الرباح، وزير التجهيز والنقل المغربي، وسائل الإعلام المغربية المنتقدة لحملة حزبه الانتخابية بـ"الكلاب"، مبرزاً أن هناك نوعين من الصحف على حد تعبيره، فهناك صحف تكتب عن القافلة التي تسير، وصحف أخرى تكتفي بالكتابة عن الكلاب.

وكتب الرباح، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن بعض المواقع الإلكترونية الكذابة تنشر لقطات لبضعة أشخاص منهم مراهقون يرفعون شعار ارحل في تجمعاتنا، التي تضم الآلاف، مضيفاً: "بعد ذلك تأتي المواقع والجرائد النقالة والكسولة لتنشر الكذب وتكرره".

وأشار الوزير إلى أن هناك من الجرائد من يرضى بالكتابة على القافلة التي تسير، بينما آخرين يرضون الكتابة عن الكلاب التي تنبح، معتبراً أن التاريخ لا يحتفظ إلا بقصص القوافل وليس بنباح الكلاب.

"العربية.نت" حاولت الاتصال بالوزير عبدالعزيز الرباح للحصول منه على تصريح حول الموضوع، لكنه لم يجب على مكالمتنا الواردة عليه.

وجاءت تدوينه الرباح، الذي ينتمي إلى حزب "العدالة والتنمية"، بعدما نشرت بعض الجرائد الالكترونية احتجاجات المواطنين على أمين عام الحزب عبد الإله بنكيران أثناء مهرجان خطابي عقده بمدينة أسفي، ناعتين إياه باللص والبلطجي، ورافعين شعار "ارحل".

كما فشل الأمين العام لحزب "العدالة والتنمية" في إلقاء كلمته بالمهرجان الخطابي الذي عقد قبل أيام بمدينة تازة خلال الحملة الانتخابية للحزب، بسبب احتجاجات المواطنين، واصفاً إياهم بغير الديمقراطيين، فلم يجد المكلفون بمهام الحراسة الشخصية لعبد الإله بنكيران، بداً من الهروب به، وذلك بعد مهاجمته من قبل محتشدين في المهرجان الخطابي.