.
.
.
.

آلاف المغاربة يرفضون موقف السويد من الصحراء الغربية

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر مغربية لمراسل العربية أن أكثر من 40 ألف مغربي، تجمعوا مساء أمس الأحد، قبالة مقر سفارة السويد في الرباط، للتعبير عن "رفض شعبي" لموافق المملكة السويدية، لصالح البوليساريو، التي تطالب باستقلال الصحراء الغربية.

ففي سابقة من نوعها، تعيش العلاقات المغربية السويدية "أزمة دبلوماسية"، بعد قرار الرباط "الرد بالمثل" وفق الأعراف الدبلوماسية، واتخاذ قرار "مقاطعة رسمية" لكل الشركات السويدية العاملة في المغرب.

وتتهم الرباط السويد، بالقيام بـ "حملة منظمة" ضد المصالح الاقتصادية والاستراتيجية المغربية، في الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى تمويل مالي" سويدي لمنظمات غير حكومية للتعرض للمصالح المغربي في أوروبا.

وبدأ سياسيون سويديون في استعمال "المغرب المستعمر لإقليم الصحراء الغربية"، فيما ترد الرباط بأن هذا الإقليم هو "جزأ من ترابها"، وبأن نزاع الصحراء هو "قضية وجود وليس حدود"، وتدلل على ذلك بوجود "روابط تاريخية"، بالإضافة لاعتراف من الأمم المتحدة، بأن للرباط "سلطة إدارية" على الإقليم.

وفي الرباط، تنوعت أساليب تعبير المواطنين المغاربة، قبالة مقر التمثيلية الدبلوماسية للمملكة السويدية، في المملكة المغربية، لـ "رفضهم الجماعي" لموقف السويد، الذي وصفوه بالعدائي، ضد المصالح المغرب، في نزاع الصحراء الغربية.

فبسبب صعود نجم حزب يساري في السويد، بدأ البرلمان السويدي في إقرار مواقف داعمة للبوليساريو، التي تطالب باستقلال إقليم الصحراء الغربية عن الرباط.
هذا ويصف المغرب، نزاع الصحراء الغربية بـ "القضية الوطنية"، ويرتبها الأولى، في سلم أولوياته القومية.