.
.
.
.

المغرب يحاكم مرحلا من غوانتانامو بتهمة الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:

يواجه المغربي، المرحل من معتقل غوانتانامو يونس الشقوري، والمتابع في المغرب في حالة اعتقال، تهمة "القيام بأعمال إرهابية"، و"المس بأمن الدولة الداخلي"، و"الانتماء إلى الجماعة المتطرفة المغربية".

ونقلت صحف مغربية، أن قاضي التحقيق في المغرب، قرر القيام بمواجهة المتهم، بـ 4 متطرفين آخرين من المغاربة، كانت لهم صلة بالجماعة المغربية المتطرفة.

وتزعّم تلك الجماعة صهر الشقوري، الذي يحمل لقب أبو معاذ نفيعة، واعتقل بموريتانيا في 2002، قبل تفجيرات الربيع، في مدينة الدار البيضاء، كبرى مدن المغرب، في العام 2003، وصهر الشقوري مُدان بالسجن لـ 22 عاما.

ومن جهته، نفى الشقوري، أي علاقة له بالتنظيم المتطرف، موضحا أنه غادر المغرب عام 1990، فيما جرى القبض عليه من الشرطة الباكستانية، في 2001، خلال محاولة للهرب من حركة الطالبان وتنظيم القاعدة في أفغانستان.

وقضى المغربي الشقوري في معتقل غوانتانامو حوالي 14 عاما.

وسافر مغاربة في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، إلى أفغانستان، فيما يسمون بـ"العرب الأفغان"، وشاركوا إلى جانب الأفغان في حرب تحرير بلادهم من الاستعمار السوفياتي، قبل أن يلتحق كثير منهم بتنظيم القاعدة.