مراكش.. تفاعل مع الفيلم الآيسلندي"الجبل البكر"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

نال الفيلم الروائي الآيسلندي "الجبل البكر"، إعجاب عشاق الفن السابع بعد عرضه الأربعاء، ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، الذي تتواصل فعالياته حتى 12 من الشهر الجاري.

الجمهور تفاعل بقوة مع أحداث الفيلم حيث صفق له بحرارة عند نهاية العرض، موجهاً عبارات التشجيع والتنويه لطاقم الفيلم، "لقوته الفنية وتقنياته العالية".

ويتناول "الجبل البكر" قضية تتعلق بجوهر الإنسان باعتبارها "الأهم"، مقارنة مع الشكل الخارجي. جيث تدور أحداثه حول قصة "فوسي" وهو رجل خجول ذو 45 عاماً، يعيش حياة كئيبة، بسبب ضخامة جسده، ويعمل كحامل للحقائب في المطار.

وتحت ضغوط من قبل والدته وصديقها لاستكشاف سبل اجتماعية جديدة، يوافق "فوسي" على مضض لحضور دروس الرقص، حيث سيلتقي بشابة هناك غريبة الأطوار تشتغل في محل بيع الزهور الخاصة، لتنتقل بعدها إلى عاملة قمامة، ومع توالي الأحداث يقع "فوسي" في حب هذه الفتات لتتغير حياته رأساً على عقب.

الفيلم من إخراج داكور كاري وهو حاصل على عدة حوائز بمهرجانات دولية من بينها مهرجان القاهرة السينمائي، حيث فاز فيه بجائزة لجنة التحكيم الخاصة وجائزة والهرم الفضي لأفضل مخرج.

وداكور كاري هو كاتب ومخرج آيسلندي، من مواليد باريس 12 ديسمبر عام 1973. عاد إلى آيسلندا في الثالثة من عُمره. وتخرج من المدرسة السينمائية الوطنية بـالدنمارك عام 1999، بفيلم فني منزلي عنوانه "Lost Weeken"، وكان الفيلم انطلاقة أولى رائعة أكسبته شعبية كبيرة، حيث حاز به 11 جائزة في سلسلة المهرجانات الدولية، أما فيلمه الروائي الأول فكان "Noi the Albino"عام 2003.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.