.
.
.
.

الباليه الروسي يبدع على مسرح محمد الخامس في الرباط

نشر في: آخر تحديث:

ينتشر الصمت في مسرح محمد الخامس في الرباط، لتبدأ الفرقة الموسيقية السيمفونية الملكية المغربية في العزف. وترتفع الستارة الحمراء المخملية تدريجياً ليبدأ الراقصون في التحرك على الركح.

وعلى الخشبة، تعود عقارب الساعة زمنياً قروناً إلى الوراء. الرومانسية في أوروبا في عقودها الذهبية، الراقصون من الفرقة الروسية من باليه موسكو يتحركون على إيقاع موسيقى إيطالية، يعزفها موسيقيون مغاربة، ويقودهم رئيس روسي، وحركات باليه فرنسية الترتيب.

ولخلق المناخ الزمني المناسب، استعانت الفرقة الروسية بخلفيات مرسومة يغلب عليها اللون الأخضر القاني، لإسقاط خيالات رومانسية على المسرح، بينما يتحرك الراقصون من رجال ونساء برشاقة الفراشات على المرج في البراري. وتجد الفانتازيا الثقافية الأوروبية لها في ليالي العاصمة نوافذ للانتشار عبر المسرح.

كما قدمت الفرقة عروضها، على امتداد 3 ليال، على خشبة أهم وأكبر مسرح في الرباط.