لفت الانظار بالمغرب.. شاعر يدافع عن الحمار!

الشاعر محمد بلمو ترك العاصمة الرباط لحضور أول سباق في تاريخ المغرب بين الحمير ببلدة بني عمار في رسالة اعتراف شجاعة لهذا الحيوان المنزلي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

رغم شهرته بقصائد الشعر والدواوين التي نالت رضى الأوساط الثقافية والنقاد المغاربة، لم ينس الشاعر محمد بلمو قرية مسقط رأسه، في بني اعمار، في ضواحي بلدة تاريخية اسمها مولاي إدريس زرهون، مكان دفن السلطان المغربي المولى إدريس الأول مؤسسة أول دولة إسلامية مغربية مستقلة تاريخيا عن حكم الدولة الأموية في دمشق.

الشاعر المغربي
الشاعر المغربي

فبكل شجاعة انبرى محمد بلمو الشاعر، ومسؤول التواصل في وزارة الثقافة، للدفاع عن ثقافة متوارية في قرية نائية، في مسقط رأسه، ليبدأ مشوار مليون ميل في التسويق لمهرجان محلي في بلدة بني عمار.

حمير
حمير

ففي بلدة بني عمار انطلق أول سباق في تاريخ المغرب، بين الحمير، في رسالة اعتراف شجاعة لهذا الحيوان المنزلي الذي يعتبر وسيلة نقل أساسية في يوميات الفلاحين المغاربة ولكن دون تقدير لجهوده.

شكل سباق الحمير في قصبة بني عمار صدمة للوسط الصحافي والثقافي، في تحرك شجاع من شاعر مغربي يترك العاصمة المغربية الرباط بقاعاتها المكيفة، من أجل أن يتواجد في يوميات الصيف القائظ، في بلدة جبلية ترتفع حرارتها لتتجاوز سقف الأربعين، للاحتفال بتراث ثقافي اجتماعي محلي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.