تنظيم داعش

في عملية مشتركة.. توقيف متطرف في المغرب وآخر بإسبانيا

تمّ توقيف المتطرف بمدينة الناظور في شمال المغرب بالتزامن مع إلقاء قوات الأمن الإسبانية القبض على شريكه بمدينة ليريدا في شمال شرقي إسبانيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أعلنت السلطات المغربية والإسبانية، الأربعاء، أنها أوقفت في عملية أمنية تمّت بالتنسيق بين البلدين متطرفاً في المغرب وشريكاً له في إسبانيا.

وقالت "المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني" المغربي في بيان إنّ قوات الأمن "تمكّنت من توقيف عنصر موالٍ لما يسمّى بتنظيم داعش، ينشط بين المغرب وإسبانيا".

وأوضح البيان أن هذه العملية المشتركة مع الحرس المدني الإسباني تمّت "في سياق الجهود المتواصلة المبذولة لتحييد مخاطر التهديدات الإرهابية ودرء المشاريع المتطرفة التي تحدق بأمن واستقرار المملكتين المغربية والإسبانية".

وبحسب البيان فقد تمّ "توقيف هذا العنصر بمدينة الناظور" في شمال المغرب "بالتزامن مع إلقاء" قوات الأمن الإسبانية "القبض على شريكه بمدينة ليريدا" (شمال شرقي إسبانيا).

مدينة الناظور (أرشيفية)
مدينة الناظور (أرشيفية)

وفي مدريد، أكّدت متحدثة باسم الشرطة توقيف شخص بتهمة الإرهاب في ليريدا في إطار عملية مشتركة متواصلة مع المغرب، بدون مزيد من التفاصيل.

وبحسب البيان المغربي فإنّ "المشتبه فيهما كانا على صلة بعناصر تابعة لتنظيم داعش بالساحة السورية في إطار التحضير لتنفيذ عمليات إرهابية بأوروبا، بناء على تعليمات قياديين بهذا التنظيم الإرهابي".

وأضاف البيان أنّ الموقوفين "كانا على تواصل مع شبكة للهجرة غير الشرعية من أجل الحصول على وثائق هوية مزوّرة لاستعمالها في إطار تنفيذ مشاريعهما الإرهابية".

ولفت البيان المغربي إلى أنّ النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب تتولى التحقيق في هذه القضية.

وفي السنوات الأخيرة أعلنت السلطات المغربية إحباط عدد من المخططات الإرهابين لتنفيذ هجمات في المغرب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.