.
.
.
.

الغنوشي: "النهضة" وافقت على تحييد الوزارات السيادية في تونس

زعيم الحركة قال إن مستقلين سيشغلون تلك الوزارات في الحكومة القادمة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن زعيم حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي، الأربعاء، أن الحركة تخلّت عن الوزارات السيادية في الحكومة التونسية التي يجري تشكيلها، وتم التوافق على أن يشغلها مستقلون، وذلك في قبول لمطلب أساسي للطبقة السياسية.

وقال الغنوشي لإذاعة "كلمة": "وافقنا على تحييد وزارات السيادة الاربع، بما فيها الداخلية التي ستتولى مقاليدها شخصية من خارج الاحزاب"، موضحاً أن الحكومة الجديدة ستعلن "في نهاية الأسبوع".

وأكد الغنوشي أن الحكومة الجديدة ستشكلها 5 أو 6 أحزاب مقابل 3 أحزاب شاركت في تشكيل آخر حكومة.

وتولّت حركة النهضة في آخر حكومة وزارات الداخلية والعدل والخارجية. أما وزارة الدفاع فيقودها مستقل هو عبدالكريم زبيدي، وذلك منذ يناير/كانون الثاني 2011 وانطلاقة الثورة التي أسقطت نظام زين العابدين بن علي.

وبهذه الخطوة، تلبي "النهضة" مطالب أعربت عنها أغلبية ساحقة في المعارضة وشركاؤها العلمانيون في الحكومة، أي حزبا التكتل، والمؤتمر من أجل الجمهورية برئاسة الرئيس التونسي منصف المرزوقي.

وتم تكليف وزير الداخلية الحالي الإسلامي، علي العريض، في نهاية الاسبوع الماضي بتشكيل حكومة جديدة، بعد استقالة حمادي الجبالي في ظل رفض حزبه "النهضة" تشكيل حكومة تكنوقراط.

وكان الجبالي اقترح ذلك يوم اغتيال المعارض المناهض للإسلاميين، شكري بلعيد، معتبراً أنه الحل الوحيد لإخراج تونس من مرحلة الشلل السياسي ومنع تفشي العنف.