.
.
.
.

الإسلاميون يخسرون انتخابات عمادة المحامين

أهم منظمة سياسية وحقوقية في البلاد بعد الاتحاد العام التونسي للشغل

نشر في: آخر تحديث:

بعد الفشل في انتخابات مجالس الكليات بالجامعة، خسر ليلة أمس التيار الإسلامي داخل المحاماة، والمدعوم من حزب النهضة الحاكم، انتخابات مجلس عمادة المحامين. وهي أهم منظمة سياسية وحقوقية في البلاد بعد الاتحاد العام التونسي للشغل.

وفي تصريح لـ"العربية.نت" قال المحامي وسام السعيدي، إن نتائج الدورة الأولى عرفت صعود مرشح إسلامي، وهو محمد بن يوسف الذي تحصل على عدد هام من الأصوات، مقابل خسارة غير متوقعة لممثل اليسار، وصعود لمستقل وهو الفاضل محفوظ.

وأضاف السعيدي أن الجولة الثانية شهدت تصويتاً كلياً من قبل اليساريين لفائدة المرشح المستقل، مما نجم عنه خسارة مرشح الإسلاميين.

وقد تحصل محمد الفاضل محفوظ، العميد الجديد للمحامين، على 1546 صوتاً من جملة 2588 صوتاً. والأستاذ محفوظ، رئيس فرع محافظة صفاقس جنوب تونس. ويقدم نفسه بصفته ممثلا للتيار المهني المستقل،
وحصل في الدور الأول على 1062صوتا، وقد نجح في استقطاب أصوات اليساريين الذين صوتوا في الدور الأول للأستاذ المختار الطريفي (564 صوتاً) وبعض ممن صوتوا للأستاذ إبراهيم بودربالة (307 أصوات)، فيما ذهبت أصوات صلاح الدين الشكّي القريب من الإسلاميين (255 صوتا) إلى المرشح الثاني محمد نجيب بن يوسف وهو إسلامي معتدل أحرز في الدور الأول على 936 صوتاً.