نائب رئيس النهضة التونسية يحذر من السيناريو المصري

أحزاب وفعاليات شبابية تدعو لتحركات ميدانية لإنهاء حكم الإسلاميين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أكد الشيخ عبدالفتاح مورو، نائب رئيس حركة النهضة الإسلامية الحاكمة، في تصريح لوسائل الإعلام، أنه يخشى من انتقال السيناريو المصري إلى تونس، وهو ما تستبعده جل قيادات النهضة الإسلامية الحاكمة، وخاصة راشد الغنوشي، الذي اعتبر ما وقع في مصر "انقلاباً على الشرعية".

وفي تصريح لـ "العربية.نت" أكد مورو على أن "تونس تعيش مرحلة انتقالية صعبة، وصراعاً كبيراً على السلطة، وهذا ما يفسر حالة الاحتقان التي تعيشها البلاد منذ فترة، وهي وضعية غير مطمئنة".

وبالنسبة للرجل الثاني في النهضة، فإن الإسلاميين في مصر وتونس ما كان عليهم التمسك بالسلطة، نظراً لصعوبة الأوضاع واستحالة تقديم حلول لمشاكل الناس وهي عديدة". وشدد مورو على أن المرحلة الانتقالية يجب أن تدار من قبل حكومة وفاق وطني واسع.

من جهة أخرى، تكثفت التحركات الحزبية والأهلية والشبابية في تونس، في تفاعل مع ما يجري في مصر وخاصة بعد إنهاء حكم الإخوان المسلمين. في مطلب رئيسي يجمعها، وهو إنهاء حكم النهضة الإسلامية.

وضمن هذا السياق، يجري تنسيق بين الأحزاب السياسية الرئيسية، وهي الجبهة الشعبية اليسارية وائتلاف الاتحاد من أجل تونس، الذي يضم أحزاباً يمينية وأخرى محسوبة على حزب الرئيس السابق المنحل، وكذلك بعض المنظمات والجمعيات المدنية، ومن المنتمين إلى حملة "تمرد" و"خنقتونا".

وأكد الناشط المعارض حمة الهمامي، زعيم حزب العمال الشيوعي، في تصريح لـ"العربية.نت" أن "تونس تمر بأزمة خانقة على جميع الأصعدة اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا وأمنيا بشكل بات يهدد مستقبل البلاد والشعب بمخاطر حقيقية".

واستبعد الهمامي الاستعانة بالجيش، مشدداً على أهمية الحركات الوطنية.

وتجمع قيادات المعارضة على "أن المجلس التأسيسي والمؤسسات المنبثقة عنه (حكومة ورئاسة) هي المسؤولة عن هذه الأزمة، وهو ما أدى إلى فقدان الثقة بها من غالبية القوى السياسية والمدنية وقطاعات واسعة من الشعب".

وقال القيادي في حركة نداء تونس، الأزهر العكرمي، إن هناك اتفاقا وإجماعا على "أن الوضع أمام احتدام الأزمة وانتهاء شرعية مؤسسات الحكم وفشل كل محاولات الحوار الذي صار وسيلة لإضاعة الوقت، يستوجب إنقاذ البلاد بصورة مستعجلة ووضع حد لمسار الالتفاف على مطامح وانتظارات الشعب التونسي بكل فئاته وفي كل الجهات".

وعلمت "العربية.نت" أنه تم تشكيل لجنة أوكلت لها مهام الاتصال بالفعاليات المشاركة وباقي القوى السياسية والمدنية والاجتماعية بهدف الإعداد للمؤتمر الوطني للإنقاذ، والتشديد على دعم كل المبادرات الشبابية والشعبية ودعوة كل الفعاليات للتحرك النضالي الميداني.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.