نقابة العمال بتونس تستنكر بطء الاستجابة للمطالب الشعبية

حمّلت جميع الأطراف التبعات الكارثية للوضع الاقتصادي والاجتماعي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

استنكرت نقابة العمال ما سمّته "التباطؤ الحكومي في التفاعل مع المطالب الشعبية والسياسية واستمرار سياسة الهروب إلى الأمام وتعميق الأزمة التي تعيشها البلاد"، على حد قولها.

وقالت نقابة العمال في بيان صادر عن مكتبها التنفيذي الموسع، الخميس: "بعد تدارسنا للأزمة السياسية الخانقة التي تعيشها بلادنا خاصة بعد اغتيال الشهيد محمد البراهمي في الذكرى 56 لإعلان الجمهورية نسجّل استنكارنا للتباطؤ في تجسيم التفاعل المعلن عبر التصريحات من جانب الحكومة بتقديم الحلول الضرورية التي تلبي الحدّ الأدنى من المطالب الشعبية والسياسية واستمرار سياسة الهروب إلى الأمام وتعميق الأزمة".

يأتي ذلك بعد أن أعلنت النقابة، مساء أمس، عن تأجيل الجولة الثانية من المباحثات بين أمينها العام حسين العباسي ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، مشيرة الى أن اللقاء قد ينعقد إثر اجتماع مجلس الشورى النهضة أواخر الأسبوع الحالي.

ودعت النقابة في بيانها كلّ الأطراف لمزيد التفاعل مع مبادرتها للحوار الوطني التي دعمتها جلّ القوى المدنية والسياسية والتوقف عن إضاعة الوقت والإسراع بإيجاد الحلول التوافقية اللازمة لإنهاء المرحلة الانتقالية والحدّ من تقسيم المجتمع والعمل الجاد على إنقاذ البلاد من السقوط في دوامة العنف التي تهدّد البلاد.

كما شددت على ضرورة الإسراع بتقدّم المشاورات الجادة والمسؤولة طبق البيان الصادر عن الهيئة الإدارية الوطنية للاتحاد العام التونسي للشغل المنعقدة يوم 29 يوليو/تموز 2013، وعلى قاعدة الإبقاء على المجلس الوطني التأسيسي وتقييده بآجال ومهام محدّدة وعلى حلّ الحكومة الوقتية الحالية، حتى إقامة حوار بنّاء لتشكيل حكومة كفاءات غير متحزّبة، ومن أجل استكمال بقية المهام والوصول إلى انتخابات ديمقراطية وشفافة.

واعتبر بيان النقابة قرار رئيس المجلس الوطني التأسيسي بتعليق أشغال المجلس "خطوة إيجابية نحو دفع الحوار الهادف بما يفضي إلى تحقيق مبادرة الاتحاد، وهي خطوة تؤكّد عمق الأزمة التي تعرفها البلاد".

كما نددت المنظمة النقابية في بيانها بما سمّته الحملة الممنهجة التي يتمادى فيها بعض الأطراف المعادية للعمل النقابي ضدّ الاتحاد باستعمال دور العبادة ومواقع السلطة والمنابر الإعلامية، مؤكّدين أنها لن تثني النقابيين عن أداء دورهم الوطني.

وكان الأمين العام للنقابة، حسين العباسي، قال في تصريحات إعلامية: "إن الوضع الحالي يتطلب حلولاً عاجلة حتى لا نسقط في أزمة اقتصادية واجتماعية خانقة، فالوضع يتطلب تفهماً حقيقياً من الجميع وحل الإشكاليات السياسية المطروحة". كما حذر من أن وضع البلاد الحالي لا يتطلب المزيد من التأخير والتأجيل في إنقاذها من الأزمة التي تعيشها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.