.
.
.
.

تقرير: وسائل الإعلام التونسية تحرض على الكراهية والعنف

المحطات تحولت إلى أبواق حزبية لترتفع معها خطابات التخوين والتكفير والقذف

نشر في: آخر تحديث:

أظهر تقرير أعدته المجموعة العربية لرصد الإعلام، أن الإعلام التونسي بات يلعب دور التحريض وتنمية مشاعر الحقد والكراهية بين مختلف أطياف الشعب التونسي.

وقيّم التقرير، الذي أعدته المجموعة العربية بمعية جمعيتين تونسيتين هما المجلس الوطني للحريات بتونس وشبكة تحالف من أجل نساء تونس، ممارسات الإعلام التونسي في كل فروعه من مقروء ومسموع ومرئي.

وذكر التقرير أن المحطات تحولت إلى أبواق حزبية تسوق لأفكار الفرقاء السياسيين لترتفع معها خطابات التخوين والتكفير والقذف، خاصةً مع غياب قوانين في هذا المجال.

وبحسب نتائج التقرير فإن الصحف الناطقة باللغة العربية نشرت نحو 90% من خطابات الكراهية في حين اكتفت مثيلتها الناطقة بالفرنسية بالنسبة المتبقية. وتضمن حوالي 13% من هذه الخطابات دعوات ضمنية أو صريحة للعنف.

وأشار التقرير إلى أن أكثر من 58% من المادة التي تضمنت خطابات الكراهية تعلقت بشكل مباشر أو غير مباشر بمحوري الأحزاب والدين، وشملت اتهام استخدام وتطوير خطاب الكراهية من الحكومة والمعارضة على حد سواء.