العريض: الحكومة التونسية ستستقيل فور الوصول إلى توافقات

دافع عن أداء التشكيلة الوزارية وقال إنها إجمالا لم تفشل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال رئيس الحكومة التونسية علي العريض، خلال لقاء تلفزيوني ليلة الجمعة، على القناة الأولى الرسمية، إنه يتعهد باستقالة حكومته، بمجرد وصول الأطراف المشاركة في الحوار الوطني، إلى توافقات حول إنهاء المرحلة التأسيسية.

وأوضح العريض أن الحكومة ستفي بتعهدها وتتنحى لصالح حكومة كفاءات مستقلة عندما تتوفر الشروط الضرورية لتسليم السلطة.

وذكر أن استقالة الحكومة ستكون بعد الانتهاء من كتابة الدستور، وإقرار قانون للانتخابات، وتشكيل هيئة مستقلة للانتخابات وبهذا تكون الحكومة قد أكملت المهمة التأسيسية التي شكلت من أجلها.

وشدد رئيس الحكومة على أنه حريص على إنجاح الحوار الوطني، الذي انطلق منذ أسبوع، مشيرا إلى أن نجاحه فيه مصلحة لكل التونسيين.

كما دافع العريض عن أداء حكومته، موضحاً أنها في الجملة لم تفشل، وأن مسار الانتقال الديمقراطي مستمر في تونس ولم يتوقف، على خلاف ما شهدته بقية الدول التي عرفت ثورات مثل تونس.

ونفى تدخله في عمل وزير الداخلية، واعتبر أن بعض الأشخاص في النقابات الأمنية تقوم بعمل سياسي وليس أمنيا، وأنها تتدخل في شؤون لا تهمها.

وكانت نقابات الأمن قد اعتبرت أن العريض هو الوزير الفعلي للداخلية وليس الوزير المباشر لطفي بن جدو.

واستبعد العريض ما يروج من أحاديث عن وجود اختراق منظم من قبل أحزاب وسياسيين للمؤسسة الأمنية.

كما اعترف بحصول تقصير في تقدير الأشعار الذي كان بحوزة الداخلية حول تهديد حياة النائب محمد البراهمي الذي تم اغتياله لاحقا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.