.
.
.
.

تونس تنفي استعدادها للاعتراف بجبهة "بوليساريو"

وزارة الخارجية نفت وجود أي أزمة مع المملكة المغربية

نشر في: آخر تحديث:

نفت السلطات التونسية استعدادها للاعتراف بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب المعروفة باسم "بوليساريو" الانفصالية، وذلك رداً على تقارير إعلامية محلية نشرت اليوم بتونس تفيد بـ"نوايا تونسية للاعتراف ببوليساريو".

وقالت وزارة الخارجية التونسية في بيان لها، نُشر اليوم الخميس، إنه على إثر ما نشرته صحيفة "السور" في عددها ليوم 5 ديسمبر 2013 تحت عنوان "تونس تستعد للاعتراف بـ"بوليساريو"، تؤكد وزارة الشؤون الخارجية أن الموضوع لا أساس له من الصحة وغير مطروح أصلاً".

وأضاف البيان: "تؤكد الوزارة مجدداً موقف تونس المبدئي من قضية الصحراء الغربية والتزامها بالحياد الإيجابي إزاء جميع الأطراف ذات الصلة بالموضوع، على أساس أنه من أنظار الأمم المتحدة وباتفاق مختلف الأطراف على ذلك. وتعرب الوزارة عن حرصها على المحافظة على علاقات بلادنا الودّية مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة، وعن رفضها التام لكل ما من شأنه أن يعكّر صفو هذه العلاقات القائمة على مبدأ الأخوّة والاحترام المتبادل للسيادة الوطنية".

كما نفت الوزارة في ذات البيان ما ذكرته نفس الصحيفة من "وجود أزمة تونسية مغربية في الأفق"، وقالت: "هذا أمر عارٍ تماماً عن الصحة، والعلاقات التونسية مع المملكة المغربية الشقيقة ومع بقية الدول المغاربية عموماً تشهد تطوراً إيجابياً في جميع المجالات وعلى جميع المستويات الثنائية والمغاربية والدولية، من خلال العمل المشترك على توحيد الجهود ومزيد من التنسيق وتكثيف التشاور حول مجمل القضايا الإقليمية والدولية".

ويدور نزاع قديم عمره نصف قرن بين المغرب و"بوليساريو" بشأن الصحراء الغربية، وهي مستعمرة إسبانية قديمة ضمها المغرب عام 1975، ما أدى الى إعلان "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية" التي أنشأتها جبهة "بوليساريو" وأعلنت قيامها عام 1976، الأمر الذي رفضه المغرب معتبراً إياه مهدداً للوحدة الترابية للمملكة.