.
.
.
.

تونس تقدم اعتذاراً لواشنطن بشأن تصريحات إيرانية

نشر في: آخر تحديث:

كشف السفير الأميركي في تونس، جاكوب ولاس أن الحكومة التونسية قدمت اعتذاراً للسفارة الأميركية بشأن الاتهامات التي وجهها رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني لواشنطن خلال موكب الاحتفال بالدستور التونسي، الجمعة الماضي.

وقال ولاس في تصريحات خاصة نقلتها إذاعة "موزاييك" التونسية إنه "تلقى اتصالات هاتفية من وزير الخارجية التونسي منجي الحامدي وعدد آخر من وزراء الحكومة عبروا فيها عن اعتذارهم من التصريحات التي أدلى بها علي لاريجاني".

واعتبر ولاس أن "تصريحات لاريجاني غير لائقة باحتفال تونس كونها أول منجز لها وهو الدستور الجديد".

وكان الوفد الأميركي قد انسحب من جلسة المجلس الوطني التأسيسي التونسي المخصصة للاحتفال بالدستور التونسي الجديد، بعد ظهر الجمعة، احتجاجاً على كلمة رئيس الوفد الإيراني علي لاريجاني الذي كان متواجدا حينها.

وقالت السفارة الأميركية بتونس في بيان "لقد استخدم ما كان يفترض أن يكون حفلاً لتكريم إنجازات تونس من قبل ممثل إيران كمنبر للتنديد بالولايات المتحدة".

وأضاف البلاغ: "وقد غادر ممثلو الولايات المتحدة الحاضرون في المجلس التأسيسي حفل الدستور بسبب الاتهامات الباطلة والتعليقات غير اللائقة التي أدلى بها ممثل إيران تجاه الولايات المتحدة".

هذا ولم يصدر عن مؤسسة رئاسة الجمهورية في تونس حتى الآن أي رد فعل حول حادثة انسحاب الوفد الأميركي من موكب الاحتفال بالدستور الجديد أو تعليقا على تصريحات رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني.