الداخلية التونسية تخضع المنتقبات للتفتيش

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أصدرت وزارة الداخلية التونسية بياناً قررت فيه مراقبة المنتقبات، وهذه أول مرة تقدم الحكومة فيها على قرار مثير للجدل كهذا القرار.

وأعلنت الوزارة في بيان صحافي "أنها ستتولى تشديد المراقبة على كل من يرتدي نقاباً، وذلك في إطار ما يخوله القانون".

وأرجعت الوزارة ذلك إلى تواصل التهديدات الإرهابية التي تشهدها البلاد، ونظراً لتعمد بعض المشبوه فيهم والمطلوبين للعدالة ارتداء النقاب، قصد التنكر والإفلات من الوحدات الأمنية.

ويشار إلى أن الأجهزة الأمنية التونسية قد قامت باعتقال مشتبهين بتورطهم في أعمال إرهابية متخفين تحت النقاب.

وجاء في البيان "أن الوزارة تدعو الجميع إلى حسن التفهم ومساعدة الوحدات الأمنية على القيام بواجبها".

وفي سياق متصل، طالبت مشيخة الزيتونة التونسية، بضرورة منع النقاب بعد أن قام بعض الإرهابيين باستغلاله لنقل الأسلحة.

وقال إمام جامع الزيتونة الشيخ حسين العبيدي "النقاب يكون محرماً شرعا إذا استغله المسلحون لرفع السلاح ولضرب الأمة والوطن، والقاعدة الشرعية في الفقه المالكي تعتبر أن دفع المفاسد أوجب من جلب المصالح".

يذكر أن جمعيات حقوقية وثقافية وجامعيين دعوا إلى ضرورة منع النقاب في المؤسسات العمومية وفي الكليات والجامعات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.