الإفراج عن الرجل الثاني في نظام بن علي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أقرّت محكمة الاستئناف بتونس العاصمة، مساء اليوم الأربعاء، الإفراج عن عبد العزيز بن ضياء، الوزير المستشار والرجل الثاني في نظام الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي.

وتم الإفراج عنه مقابل دفع كفالة قدرت بـ 210 آلاف دينار تونسي. كما سمحت المحكمة بالإبقاء عليه في حالة سراح في قضيتين أخريين، مع إلزامه بعدم الظهور في الأماكن العامة.

كما تمت إحالته في قضايا أخرى إلى الدائرة الجنائية العسكرية، وكان قاضى التحقيق العسكري قد أحال في وقت سابق بن ضياء من أجل ما نسب إليه من تجاوزات مالية وخرق للإجراءات القانونية واستغلال نفوذه.

ولد سنة 1936، وهو دكتور في القانون العام، عين في 28 سبتمبر 1978 وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي في إطار انفتاح السلطة على عناصر غير حزبية. بقي في المنصب الى غاية مايو 1986 ليتم تعيينه في 14 أبريل 1987 مديرا للحزب الحاكم في وقت تزايدت فيه المظاهرات التي قامت بها حركة الاتجاه الإسلامي، التي تحولت لاحقا الى حركة النهضة.

عينه الرئيس بن علي بعد حركة 7 نوفمبر 1987 رئيسا للمجلس الدستوري المكون حديثا وقد لعب دورا هاما في هندسة التحوير الدستوري في يوليو 1988 الذي حدد صلاحيات رئاسة الجمهورية. تولى بين عامي 1991 و1996 وزارة الدفاع الوطني ثم الأمانة العامة للتجمع الدستوري الديمقراطي (1996-1999)، ثم عين في 17 نوفمبر 1999 في منصب وزير الدولة المستشار الخاص وأضيف إليه منصب الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية . وقد اعتقل عبد العزيز بن ضياء بعد هروب الرئيس السابق بن علي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.