.
.
.
.

لافروف في تونس لبحث العلاقات التجارية وسوريا وليبيا

نشر في: آخر تحديث:

بدأ وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، زيارة إلى تونس تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية، خاصة التجارية، فيما يستمر تصعيد التوتر بين الروس والغرب بخصوص أوكرانيا.

وقد اجتمع لافروف، الذي وصل ليلاً إلى تونس، مع رئيس الوزراء، مهدي جمعة، على أن يلتقي أيضا نظيره التونسي منجي حمدي.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان: "نؤكد مجددا تضامننا مع الشعب التونسي، ودعمنا للتغييرات الجوهرية في تونس. إننا مستعدون لدعم هذه العملية".

وستتناول محادثات لافروف مع المسؤولين التونسيين خصوصا تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية.

وأضافت وزارة الخارجية الروسية: "رغم أن حجم المبادلات التجارية انخفض بعض الشيء في 2013، نأمل في تحسين هذا المؤشر بصورة كبيرة هذه السنة".

وستكون السياحة، وهي قطاع رئيسي بالنسبة لتونس، على جدول الأعمال أيضا. وقد زار نحو 300 ألف سائح روسي تونس في 2013، أي أكثر بنسبة 20% من العام 2012 بحسب الخارجية الروسية.

كما سيتطرق لافروف أيضا في العاصمة التونسية إلى ملفي سوريا وليبيا.

وتأتي هذه الزيارة في وقت تشتد فيه الأزمة الأوكرانية، الأسوأ بين الغرب والروس منذ نهاية الحرب الباردة في 1991.