.
.
.
.

تونس: مقتل 3 متشددين على حدود الجزائر

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة الداخلية، اليوم الاثنين، إن قوات الحرس التونسي قتلت ثلاثة متشددين واعتقلت ستة آخرين في اشتباك مسلح أثناء مهاجمة منزل في مدينة جندوبة قرب الحدود الجزائرية.

وبدأ الاشتباك فجر الاثنين بعد أن طوّقت قوات الحرس منزلاً يؤوي متشددين إسلاميين.

والشهر الماضي قتل مسلحون يرتدون زيّ الشرطة أربعة أشخاص من بينهم ثلاثة من قوات الأمن في جندوبة في كمين.

وتخوض قوات الأمن التونسية قتالاً ضد متشددين من جماعة أنصار الشريعة المحظورة التي أعلن زعيمها الولاء لجناح القاعدة في شمال إفريقيا.

وقال محمد علي العروي، المتحدث باسم وزارة الداخلية، في مؤتمر صحافي: "قوات مكافحة الإرهاب قتلت ثلاثة إرهابيين، من بينهم تونسيان وآخر أجنبي يرجح أنه جزائري.. وأوقفت ستة آخرين على علاقة بهذه المجموعة". وقال العروي إن اثنين من قوات الحرس أصيبا خلال المواجهة.

وكشف المتحدث باسم وزارة الداخلية أن هذه المجموعة هي نفسها المتهمة بقتل أربعة الشهر الماضي في جندوبة في كمين، ومضى يقول: "عثرنا في المنزل على وثائق شخصية لشرطي قتل الشهر الماضي على يد هذه المجموعة نفسها".

وضبطت قوات الأمن كميات من الأسلحة بعد المواجهة، من بينها حزام ناسف وبنادق كلاشينكوف وقنابل يدوية.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن وحدات أخرى من الحرس تبادلت إطلاق النار مع مجموعة مسلحة اليوم في مدينة سيدي بوزيد في عملية منفصلة.

وقال العروي إن الشرطة تبادلت فعلاً إطلاق النار مع إسلاميين اثنين رفضا التوقف بعد صدور أوامر بذلك من دورية أمنية في سيدي بوزيد. وأضاف أن الاثنين "إرهابيان" تجري ملاحقتهما دون أن يكشف مزيداً من التفاصيل.