.
.
.
.

وزير الخارجية يمثل تونس في حفل تنصيب السيسي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية التونسي أن وزير الشؤون الخارجية منجي الحامدي، سيمثل تونس في مراسم تنصيب المشير عبدالفتاح السيسي، رئيسا لمصر، يوم الأحد المقبل.

من جهة أخرى، أكدت مصادر في الرئاسة، "أن دعوة رسمية لحضور المراسم بلغت، الأربعاء، إلى الرئاسة".

وكانت وسائل إعلام تونسية ومحلية قد أشارت الى أن السلطات المصرية لم توجه دعوة لتونس لحضور مراسم تنصيب الرئيس السيسي، وذلك بناء على وجود مواقف سابقة للرئيس التونسي منصف المرزوقي انتقد فيها إقالة الرئيس المصري السابق محمد مرسي.

ويرى العديد من المراقبين في تونس أن استدعاء السلطات المصرية يعبر عن "تصرف دبلوماسي عقلاني ومسؤول"، وهو ما أكد عليه المحلل السياسي عادل الشاوش في تصريح لـ"العربية.نت"، الذي رأى أن الموقف المصري يعبر عن فصل مهم بين موقف المرزوقي والعلاقات الدبلوماسية مع دولة تونس".

كما اعتبر الشاوش أن قبول الدعوة وتكليف وزير الخارجية لتمثيل تونس، هو أيضا مؤشر على عودة الرشد للسياسة الخارجية للرئيس المرزوقي.

وأضاف الشاوش أن حضور وزير الخارجية فيه موقف دبلوماسي يؤشر إلى تحول في السياسة الخارجية التونسية تجاه ما حصل في مصر، وأن الأمر كان سيتعقد أكثر لو اختار المرزوقي المقاطعة، على اعتبار أن السواد الأعظم من التونسيين يريدون موقفا حياديا على الأقل تجاه ما يجرى في مصر.

وقال الشاوش: "أرجو أن يكون موقف المرزوقي هذا بداية لإصلاح الأخطاء التي ارتكبها في السياسة الخارجية وخاصة في ملفي مصر وسوريا، خصوصا أن جل الأحزاب التونسية، باستثناء حزب النهضة الإسلامي، تنأى بنفسها عن التدخل في الشأن الداخلي للدول وخاصة مصر، نظرا لعمق الروابط التاريخية بين البلدين ولمركزية دولة مصر في العالم العربي".