.
.
.
.

عشية الانتخابات.. تونس تغلق حدودها و"داعشي" يهدد

نشر في: آخر تحديث:

نقل موقع "الصباح نيوز" عن مصادر حكومية تونسية أن خلية الأزمة التي يرأسها رئيس الحكومة مهدي جمعة قد قررت غلق الحدود مع ليبيا بداية من اليوم الخميس 20 نوفمبر وإلى يوم الأحد 23 نوفمبر الجاري.

وبحسب الموقع فإنه "يسمح بمرور البعثات الدبلوماسية والحالات الاستعجالية دون سواهما".

كما تقرر أيضا، "السماح لليبيين المغادرين للتراب التونسي بالمرور".

وهو إجراء اتخذ عشية الانتخابات الرئاسية المقررة يوم الأحد 23 نوفمبر الجاري.

تجدر الإشارة الى أن قائد في تنظيم داعش تونسي الجنسية كان قد توجه برسالة من عين العرب كوباني بسوريا، إلى التونسيين هدد فيها بالانتقام من اختيار التونسيين في الانتخابات التشريعية الأخيرة التي جرت يوم 26 أكتوبر الماضي، التي فاز بها حزب "نداء تونس" العلماني على غريمه "النهضة" الإسلامي.

وقال الداعشي التونسي في تغريدة على "تويتر" "إن ما يعرف بتنظيم "داعش" على بعد 60 كم الآن من بن قردان على الحدود مع ليبيا.

وكان رئيس الحكومة التونسية مهدي جمعة قد صرح في وقت سابق قائلا "نخاف أن نستيقظ على أفغانستان جديدة على أبواب تونس"، في إشارة الى ما يحصل في ليبيا التي تمثل تهديدا مباشرا على الأمن القومي التونسي.

وأكد جمعة في حديث سابق مع وكالة تونس إفريقيا للأنباء الرسمية أن حكومته "مصرة على مقاومة آفة الإرهاب بكل الطرق المتاحة، وفي إطار ما يسمح به القانون"، مبينا أن "تونس لم تكن متهيئة لمواجهة الإرهاب، ولم تكن لها تقاليد في مجابهته، خصوصا في ظل الوهن الذي أصاب الدولة بعد الثورة، ونتيجة للواقع الإقليمي المتسم بعدم الاستقرار خصوصا في ليبيا وسوريا والذي كانت له انعكاسات مباشرة على الوضع التونسي".