.
.
.
.

الإعلان عن الحكومة التونسية الاثنين المقبل

نشر في: آخر تحديث:

من المتوقع أن يعلن الرئيس المكلف، الحبيب الصيد عن فريقه الحكومي يوم الاثنين القادم، مثلما أكد مصدر مطلع في "نداء تونس" لـ "العربية.نت" كما أكد أيضا أن الصيد سيعرض الثلاثاء القادم، أمام مجلس نواب الشعب لنيل الثقة.

كما أكد نفس المصدر، أن الصيد سيعرض أما الثلاثاء 3 فبراير أو الاربعاء 4 فبراير القادم حكومته أمام مجلس نواب الشعب لنيل الثقة.

يذكر أنه تم منح رئيس الحكومة المكلف، مزيدا من الوقت لإجراء جولة ثانية من المشاورات، لتعديل فريقه الحكومي، الذي قوبل برفض من قبل كافة الأحزاب، ما اعتبر على أنه سحب سياسي للثقة من التشكيلة الحكومية التي أعلن عنها منذ أسبوع.

وقال القيادي في الحزب الحاكم "نداء تونس" محمد الطرودي إن الحكومة بتشكيلتها الحالية، لن تنال الثقة لو تم عرضها على مجلس نواب الشعب، مشيرا الى أنها لا تحظى بثقة الكتل الرئيسية في المجلس.

جدل حول مشاركة النهضة

ودعا الطرودي، الى قيام تحالف سياسي واسع، لا يقصي أي طرف سياسي وحزبي، بما في ذلك حركة "النهضة" الإسلامية".

وأرجع ذلك إلى حيازة النهضة على كتلة برلمانية، تقدر تقريبا بثلث المجلس، ما سيجعلها حاسمة عند التصويت على القوانين الهامة، التي ستيسر عمل الحكومة.

وتجدر الإشارة، إلى تواصل حالة من الغموض في المفاوضات التي يجريها رئيس الحكومة المكلف مع زعماء الأحزاب السياسية. وعلمت "العربية.نت" من مصادر مطلعة أن الرئيس المكلف سيجري تعديلات مهمة على التشكيلة السابقة.

وفي هذا السياق، سيتم تشريك أحزاب أخرى، لعل أهمها حزب "آفاق" وهو حزب ليبرالي وقريب جدا مع أطروحات وبرامج "نداء تونس".

من جهة أخرى، يتواصل التكتم حول مشاركة "النهضة" الإسلامية من عدمها، وهنا أكّد رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي في تصريح إعلامي عقب لقاء جمعه برئيس الحكومة المكلف أنّ مشاركة النهضة في الحكومة المرتقبة متوقعة جدا.

ووصف الغنوشي المشاورات "بالإيجابية والجادة و تفتح آفاقا للمشاركة في الحكومة إن تمّ التوصل إلى اتفاق نهائي".

وأوضح "أنّها ستكون حكومة وحدة وطنية لا تقصي أحدا بعدد من الأعضاء متفق عليه وهو ما لمسه لدى الحبيب الصيد"، وفق تعبير الغنوشي.

يذكر أنّ هذا اللقاء هو الثاني بصفة رسمية بين الرئيس المكلف وقيادة "النهضة"، خلال الجولة الثانية من المفاوضات الحكومية.