.
.
.
.

السبسي يشدد على التنسيق مع الجزائر لمكافحة الارهاب

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، استقرار بلاده من استقرار الجزائر، مشدداً على أهمية التنسيق الأمني بين البلدين في إطار خطة لمكافحة الإرهاب.

وأكد الرئيس التونسي، في تصريح للصحافيين عقب لقاءه بالرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، أن أمن الجزائر وتونس واحد، لافتاً إلى العلاقات الثنائية المتميزة والاستثنائية بين البلدين.

وأوضح الرئيس التونسي أن زيارته للجزائر كانت "ممتازة من جميع النواحي"، كاشفاً أنه سيعود إلى تونس "وأنا مطمئن على العلاقات الجزائرية-التونسية". وأضاف أن "العلاقات تتحسن بين البلدين من حيث التفاهم والنتائج".

وفيما يتعلق باللقاء الذي عقده مع عبد العزيز بوتفليقة، قال الرئيس السبسي: "لقد وجدت صديقي بوتفليقة كما أعرفه دائما، حريص على الحوار في المواضيع الهامة. ووجدته مهتما بتطور العلاقات التونسية الجزائرية ويسأل عن كل صغيرة وكبيرة".

وفي سياق متصل، كشف الرئيس التونسي أن الدورة الـ20 للجنة المشتركة بين البلدين ستنعقد بالجزائر خلال الأيام القادمة، قائلا إن "كل ما تم التفاهم بشأنه سيتم تجسيده في الميدان واقعيا".

كما ثمّن الرئيس التونسي محتوى اللقاءات التي جمعته مع المسؤولين الجزائريين، وعلى رأسهم رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال ورئيس مجلس الشعبي الوطني العربي ولد خليفة.

وللإشارة، تأتي زيارة الرئيس التونسي للجزائر في إطار تعزيز العلاقات الثنائية وبحث مسائل التعاون المشترك بين البلدان وبخاصة في ملف مكافحة الارهاب.

وفي هذا السياق، أكد رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري، محمد العربي ولد خليفة، أن الجزائر وتونس تملكان إرادة قوية لمكافحة الارهاب الذي بات يهدد المنطقة.