.
.
.
.

اليابان تؤكد مقتل 3 من رعاياها باعتداء تونس

نشر في: آخر تحديث:

أكدت اليابان الخميس أن ثلاثة على الأقل من رعاياها قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في الهجوم المسلح، الذي استهدف الأربعاء متحف باردو في تونس العاصمة نافية حصيلة الحكومة اليابانية، التي أفادت عن سقوط 19 قتيلاً، بينهم17 سائحاً أجنبياً خمسة منهم يابانيون.

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي للصحافيين "في الوقت الراهن نؤكد مقتل ثلاثة يابانيين وإصابة ثلاثة بجروح"، مقدماً تعازيه لعائلات الضحايا.

وكان وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا قال في وقت سابق "وردنا أيضا أن الحصيلة أكبر وبالتالي فإننا نواصل عمليات التحقق".

ومساء الأربعاء أعلن رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد مقتل خمسة سياح يابانيين في الاعتداء. غير أن المتحدث باسم الحكومة صرح فيما بعد أن المعلومات التي تفيد عن مقتل خمسة يابانيين "خاطئة". ولم يكشف حتى ظهر الخميس في طوكيو عن هوية الضحايا اليابانيين.

وبين الجرحى اليابانيين نوريكو يوكي (35 عاما) التي كانت أصيبت مع والدتها أثناء زيارتهما للمتحف.

وقالت لشبكة التلفزيون اليابانية العامة "إن أتش كي" وقد بدت تحت وطأة الصدمة "كنت مقرفصة واضعة يدي فوق رأسي ومع ذلك أصبت في أذني ويدي ورقبتي".

وأضافت "والدتي نقلت إلى مستشفى آخر. لقد أصيبت في رقبتها. لم تكن قادرة على التحرك وحدها حين وصلت الشرطة".

وقال أبي "لا يمكننا القبول بمثل هذا العمل المشين وسنواصل مكافحة الإرهاب بالتعاون مع الأسرة الدولية"، معرباً عن "إدانته الحازمة" للهجوم. وأعرب رئيس الوزراء عن "إدانته الحازمة" للهجوم متعهداً بمكافحة الإرهاب.

وقال "لا يمكننا القبول بمثل هذا العمل المشين وسنستمر في محاربة الإرهاب بالتعاون مع المجتمع الدولي".