.
.
.
.

قادة أوروبا يقفون دقيقة صمت ترحماً على ضحايا "باردو"

نشر في: آخر تحديث:

افتتح قادة الاتحاد الأوروبي قمتهم في بروكسل، الخميس، بالوقوف "دقيقة صمت" ترحماً على أرواح ضحايا الهجوم الرهابي الذي استهدف سياح بمتحف باردو في تونس الأربعاء، نجم عنه سقوط 22 قتيلاً و50 جريحاً.

ونقلت تقارير إعلامية تصريح للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عند وصوله للمشاركة في القمة قال فيه: "إن الحزن هائل لأن هناك عدداً كبيراً من الضحايا ولأن فرنسيين اثنين فقدا حياتهما ولأنه يشكل محنة بالنسبة لتونس".

وأضاف هولاند: "هذا البلد نجح في التحول الديمقراطي وخلق الأمل للربيع العربي وهو يشارف النجاح في ذلك ومن هنا يجب أن نظهر التضامن مع تونس ونحن نحزن على مواطنينا وعلى جميع الضحايا".

واعتبر أن فرنسا تدخلت لمكافحة الإرهاب في إفريقيا وفي العراق لأن في ذلك مصلحتها ومصلحة أوروبا والعالم.

من جانبها قالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إنها تحدثت مع رئيس الوزراء التونسي وأكدت له دعم الاتحاد الأوروبي والشعب الأوروبي ليس فقط من الناحية الأمنية ومن حيث التدابير ضد الهجمات الإرهابية ولكن أيضاً في مساندة الانتقال الاقتصادي والديمقراطي الذي تشهده بلاده.

وأشارت موغيريني إلى أن قمة الاتحاد الأوروبي ستناقش أيضاً الوضع في ليبيا وستستعرض المساهمات المختلفة التي يقدمها الاتحاد الأوروبي لعملية الحوار هناك.

وكان الرئيس التونسي قد أشاد بالمساندة الدولية الكبرى مع تونس بعد حصول العملية الإرهابية الأخيرة والتي استهدفت مجموعات سياحية أثناء زيارتهم لمتحف في العاصمة تونس.