.
.
.
.

تونس.. جدل وتشكيك بهوية منفذي عملية باردو الإرهابية

نشر في: آخر تحديث:

أصدر قاضي التحقيق، المتعهد بملف قضية مجزرة باردو الإرهابية، السبت قرارا بمنع بث جزء من برنامج "لاباس" على قناة "الحوار التونسي"، وذلك على خلفية نقله لشهادة امرأتين شككتا في هوية منفذي العملية الإرهابية، التي كان من المبرمج أن يتم بثها مساء السبت.

وأفاد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس سفيان السليطي في تصريح لوكالة "تونس إفريقيا للأنباء" الرسمية أن هذا الجزء من البرنامج، يتعلق بروايات لشاهدي عيان عن الهجوم الإرهابي الذي شهده الأربعاء الماضي متحف باردو وخلف 23 قتيلا و47 جريحا حسب آخر حصيلة رسمية.

وقال إن نشر هذا الجزء من حصة البرنامج من شأنها أن تمس من سير التحقيق مشيرا إلى أنه تم استدعاء الممثل القانوني للقناة وتسليمه وثيقة القرار الذي قال إنه ملزم.

وكان الناطق الرسمي للمحكمة الابتدائية بتونس أكد أن الأبحاث بخصوص العملية الإرهابية بمتحف باردو تجري في سرية مطلقة بهدف تحقيق النجاعة والوصول إلى نتائج مضيفا أن الجهة الوحيدة المخولة لتقديم تفاصيل حول ملابسات هذه القضية هي القضاء. كما دعا وسائل الإعلام إلى التعامل بحذر مع هذا الملف والتعاطي معه في إطار حس وطني نظرا لارتباطه بأمن تونس القومي.

ومن المنتظر أن تقوم وزارة الداخلية التونسية بنشر فيديو يظهر الإرهابيين المتورطين في جريمة متحف باردو وهما يهمان بالدخول الى المتحف.

ويأتي هذا القرار من أجل وضع حد للجدل الدائر حول شهادة المرأة التي تحدثت في البرنامج عن أشخاص آخرين شاهدتهم في المتحف وهم ينفذون العملية الإرهابية ولا علاقة لهم بصورتي الإرهابيين اللتين تم توزيعهما على العموم.

وكان دليل سياحي تابع شاهد على العملية قد أكد في تصريحات إعلامية أن صورة أحد الإرهابيين المقتولين مطابقة للإرهابي الذي شاهده وهو يطلق الرصاص على السياح.