.
.
.
.

الرئيس التونسي يلتقي ليون لبحث الأزمة الليبية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت رئاسة الجمهورية التونسية، في بيان لها، أن الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، التقى صباح الثلاثاء، ممثل الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بليبيا، برناردينو ليون، في قصر قرطاج.

وأكد ليون، عقب اللقاء، على وجود تنسيق كامل بين تونس ومنظمة الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سلمي بين الفرقاء الليبيين.

كما شدد على أهمية التواصل مع الأطراف الليبية لتجاوز الأوضاع الأمنية والإنسانية الصعبة وتداعياتها على المنطقة، وعلى الدور المحوري لدول الجوار الليبي لإيجاد حل سلمي ووضع حد لعنف وللأعمال الإرهابية.

تجدر الإشارة إلى أن الدبلوماسية التونسية كثفت، خلال الفترة الأخيرة، من تحركاتها من أجل البحث عن تسوية للأزمة الليبية، وذلك بالتنسيق مع الدول الغربية المعنية بالملف الليبي، خاصة فرنسا والولايات المتحدة الأميركية.

وبحسب مصادر دبلوماسية، فإن تونس تحرص على لعب دور يقوم على التوسط من أجل الحوار بين الأطراف المتنازعة بليبيا.

وعلمت "العربية.نت" من مصار دبلوماسية تونسية مطلعة أن تونس لم تهمل أبداً الملف الليبي، بل تعتبره مهما وفي علاقة عضوية بالأمن القومي لتونس وللمنطقة عموماً.

وأشارت المصادر إلى أن من خصوصية الدبلوماسية التونسية هو أنها تعمل في "صمت" ولا تريد التشويش على الوساطات والجهود التي تقوم بها، وأن دورها مهم نظراً لكونها تقف على نفس المسافة من الأطراف المتصارعة كافة، وأن العديد من الحوارات جرت وتجري في تونس.