.
.
.
.

حزب "نداء تونس" الحاكم يعيد ترتيب بيته من الداخل

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الحزب الحاكم في تونس "حركة نداء تونس"، عن إدخال تعديلات مهمة على قيادته الحزبية.

ووفق بيان صادر عن اجتماع المكتب السياسي، وهو الجهة المخولة بتسيير شؤون الحزب، فقد "تم الاتفاق بالإجماع على تسمية محسن مرزوق أمينا عاما"، عوضا عن الطيب البكّوش، الأمين العام السابق، الذي يشغل منصب وزير الخارجية في الحكومة الحالية.

كما تمت تسمية ثلاثة نواب للرئيس، وهم الطيب البكّوش وفوزي اللّومي وحافظ قائد السبسي (ابن رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي).

وأكد البيان أن إعادة هيكلة قيادة الحزب تهدف الى "جعل العمل التنظيمي والسياسي للحزب أكثر فعالية استعدادا للمؤتمر القادم وباقي الاستحقاقات الوطنية".

تجدر الإشارة إلى أن حزب "نداء تونس" رغم فوزه بالانتخابات البرلمانية وتشكيله للحكومة، إضافة إلى فوز رئيسه الباجي قائد السبسي برئاسة تونس، فإنه شهد خلال الفترة الأخيرة أزمة كبيرة.

وبحسب المتابعين، فإن الأزمة الأخيرة كادت تعصف بوحدة وكيان الحزب، كما أثرت في أداء العمل الحكومي، حيث تم تصدير الأزمة الداخلية في الحزب للحكومة التي هو أبرز طرف مشكل لها.

يذكر أن الأمين العام الجديد للحزب كان يشغل منصب مستشار رئاسي للباجي قائد السبسي، وهو من مؤسسي حركة "نداء تونس". وهو سياسي في الخمسينات عرف بالنضال في الأوساط الطلابية ضمن الحركة اليسارية.